هاتف لا يموت؟

تصلني على بريد المدونة وبريدي الخاصّ اسئلة عن تجاربي لمنتجات معينة أو خدمات مفيدة في حياتي اليومية. وغالبًا قمت بتأجيل كتابة تدوينات مخصصة لهذا النوع من التجارب إما بدافع الكسل أو لشعوري بأنها لن تكون مفيدة ومهمّة كما تصورت.

لكن، بما أن المدونة أتمت عامها العاشر ونحن مقبلين على سنة جديدة، سأبدأ بتخصيص يوم كل أسبوع للحديث عن منتج أو خدمة أحبها أو أكرهها – من باب مشاركة التجارب معكم.

سأبدأ من أحدث المنتجات التي قمت بتجربتها خلال الشهر الماضي: هاتفي المحمول الجديد الذي وصلني من بلاكبيري لتجربته ونقل رأيي بكل صراحة. كانت تجربته أثارت حماسي بعد قراءة إعلانه الذي يقول: إنه الهاتف الذي لا يموت.

آخر مرة استخدمت فيها هاتف بلاكبيري قبل ثمان سنوات. شعرت بموجة حنين وأنا اقلب الجوال بين كفي لكنني شعرت أيضا باحباط لأن هذا الموديل جاء بشاشة كاملة أي أنّ لوحة مفاتيح بلاكبيري المحببة لم تكن متوفرة. لكن هذا لم يقلل من حماسي.

استخدم الهاتف للكثير من الأشياء وأحب أنني لم اتعصب أبدًا لنظام تشغيل معين، كنت خلال السنوات الماضية اتنقل بين شركات تصنيع الهواتف الذكية لأجرب أفضل نسخة. ما هي الخصائص التي أحبها: حياة طويلة للبطارية، شاشة قوية ضد الخدش، والكثير من التطبيقات التي تجعل حياتي أسهل.

هاتف بلاكبيري موشن يعمل بنظام أندرويد (نوغا Nougat) يعني تكامل تامّ مع حسابي على جوجل من جهات اتصال ورسائل وصور وخرائط لم احتج حرفيًا لأكثر من عشر دقائق حتى جهزت كل شيء وبدأت استخدامه.

ميزات إضافية محببة في هذه النسخة من بلاكبيري: كونها ضد الماء والغبار. والبطارية تعيش معي من ٣٤ أيام بعد شحنها التامّ في حالة لم استخدم سنابتشات أو أشاهد مسلسل على نتفليكس. في هذه الحالة تعيش معي من يومين إلى ثلاثة على الأكثر.

بحثت عن سعر الهاتف في أكثر من جهة ووجدت إنه يتراوح بين ١٥٠٠١٧٠٠ ريال سعر جيد بالمقارنة بهواتف ذكية أخرى تعطي أقل من هذه المواصفات وتفشل عند أول اختبار.

نسيت أن أذكر أنه يقبل شريحتين هاتف، ذاكرته قابلة للتوسع حتى ٢ تيرابايت بشريحة خارجية.

لم أجد فيه الكثير من السلبيات حتى الآن، لكن أتصور أن حجم الشاشة كان معضلة لعدة أيام حتى اعتادته يدي (هاتفي السابق آيفون ٦). أيضًا لم يسبق لكم التعامل مع أندرويد من قبل ستحتاجون لتعلم الكثير من التفاصيل والاختصارات المهمة لتجربة هاتف ذكيّ ممتعة.

بالنسبة للكاميرا وتركتها لآخر التدوينة لأنني حقيقة لم أكن أبحث عن هاتف ذكي بكاميرا متفوقة، فقد اقتنيت كاميرا احترافية من فترة واستخدمها بشكل مستمر ونقل الصور منها سريع وممتع.

كاميرا الهاتف الخلفية ١٢ ميغابكسل والأمامية ٨ ميغابكسل وهذا تقدم كبير على كاميرا هاتفي السابق. أيضا وقبل التقاط الصور يمكنكم تعديل مستوى الإضاءة والاختيار من وضعيات تصوير مختلفة.

السؤال المهمّ: ما هي فترة صلاحية استخدامي لهذا الهاتف؟

طالما كان يعمل بشكل جيد ويؤدي مهامه الرئيسية: المكالمات، الرسائل، البريد الإلكتروني، مشاهدة الفيديو والاستماع للموسيقى والبودكاست. سيبقى معي لوقت طويل إن شاء الله. وقبل أن اختم هذه التدوينة السريعة أحبّ أن أؤكد بأنني لا أقدم رأي مختص في التقنية أو افترض أن هذا الهاتف هو أفضل هاتف في العالم -طبعًا – لكن أحببت المشاركة بمراجعة سريعة أبدأ بها سلسلة من المراجعات المتنوعة البعيدة عن الكتب والأفلام والموسيقى. وأقرب وأنسب لنمط حياتي اليومي. 

.

شاركوني تجاربكم مع هواتفكم الحالية، وإذا كان لديكم أي اسئلة حول المنتج اتركوها لي في التعليقات مع الشكر : )

.

.

.

إنڤرنس | عروس الشّمال

 

خلال رحلتي لبريطانيا جرّبت أشياء كثيرة للمرة الأولى. حتى تلك التي لم تكن مقنعة بالنسبة لي مثل التنقل في رحلة قصيرة بين عدة مدن. أفضل السفر لوجهة وحيدة وقضاء وقتي بالكامل فيها واكتشافها. هذه الرحلة غيّرت كل شيء. وخططت من منزلي في الرياض لوقفات متعددة في الشمال الاسكتلندي واشتريت التذاكر وحجزت السكن كي لا أتراجع عن قراري.

استيقظت صباح رحلتي إلى إنڤرنس وانتهيت من حزم أغراضي وفكرت ما زال معي الكثير من الوقت لتناول الفطور بهدوء والقراءة قليلًا قبل أخذ قطار الواحدة ظهرًا.

بينما كنت أذرع الغرفة لترتيبها تنبهت لصوت ركض خافت! وها هو أمامي عنكبوت ضخم يقطع الغرفة من أقصاها لأقصاها. العناكب كابوسي الأعظم. ركضت لارتداء حذائي والسيطرة على رعبي وترقبت اقترابه من باب الحديقة، فتحته له وخرج.

كمية الأدرينالين التي ضُخت في دمي تكفي لأيام. جمعت كل شيء على عجل وارتديت معطفي وطلبت سيارة للذهاب للمحطة بلا تفكير. تبقى خمس ساعات على الرحلة. لا يهم. تركت المفاتيح في الغرفة كما أوصت صاحبة الفندق الصغير وودعت الحي الهادئ. هذا ما يحصل عندما تسكن في منزل من العصر الڤيكتوري. ضيوف بلا دعوة.

وصلت للمحطة وقرأت عن خدمة تخزين الأمتعة وهو شيء جديد أجربه للمرة الأولى. تركت حقائبي (التخزين لـ ٦ ساعات يكلفكم حوالي ١٢ جنيه لكلّ قطعة) سعر باهض لميزانيتي المحدودة لكن لم يكن لدي خيار آخر.

خرجت من المحطة وقررت توديع المدينة بالمشي وعبرت الجسر بين الشطرين القديم والجديد، ثم عدت باتجاه معرض الفنون الوطني بأدنبره. سعدت كثيرًا بهذا الخيار لأنّ المعرض فاق كل توقعاتي بمجموعته الفنيّة وصالاته الدافئة. وتزامنت زيارتي مع استضافتهم لمعرض ما وراء كارڤاجيو“. المعرض استضاف لوحات الفنان العظيم وتابعي مدرسته. لقد كانت المرة الأولى التي تستضيف فيها اسكتلندا هذا الكم الضخم من لوحاته، وقُسمت قاعات دور كامل من المعرض لاحتضانها. كل غرفة تتبع حقبة معينة من حياته وأعماله ولولا أنّ الوقت بدأ يداهمني لكنت قضيت المساء كله في المكان.

هذه التدوينة جزء من حلقتين تحدثت فيها عن رحلتي لاسكتلندا.

لقراءة الجزء الأول أرجو منكم تصفح عدد نوڤمبر من مجلة إت | The *It

أكمل قراءة المقالة

العام ٣٥: أخضر في العين والقلب

في اتصال هاتفي مع منى أختي هذا الصباح قالت لي: ٣٥ سنة مهمة جدًا.

انصت لها بهدوء، وأردّ نعم صحيح.

تذكرت عامي الثلاثين وكأنه الأمس. ندى جاءت تحمل معها كعكة بمقاس عائلي أذكر منها رائحة البندق وطعمه.

فاطمة من جهة أخرى قضت النهار بأكمله في محاولة لضبط لون كعكة الـ Red Velvet المخملية مثل اسمها، وكريمة الجبنة التي غطتها بالكامل. وكتبت في المنتصف عبارة احتفالية لا أذكر منها إلا الرقم ثلاثة يبتسم بحماس!

نعم هذه السنة مهمة، لكن ليس بسبب رقمها. بل لأنها كانت مثل شريط سينمائي ينطلق بسرعة ثم يبطئ للحظات تسمح لي بالتعلم والتأمل. ويعود للركض وأركض معه.

هذه ليست المرة الأولى التي أكتب فيها عن سنة مرت بي، وفي كل مرة كنت استخدم مفردات مثل: قفز، ركض، البدء من جديد، الميلاد والغربلة.

لكن لجعل تدوينة ميلادي مختلفة هذه المرة سأشارك معكم أشياء حدثت للمرة الأولى:

  • العمل في وظيفة حكومية

  • تقديم ورش عمل على نطاق واسع

  • نعم للتعارف والأجواء الجديدة بدون تفكير

  • تجربة غذائية مجنونة

  • الكتابة عن أكثر موضوع خشيت الحديث عنه طوال حياتي

  • السفر وحيدة لأرض جديدة

  • المشي في الريف الإنجليزي

  • الجلوس في مقهى على نهر التايمز

  • التعرف على التلال عن قرب والمشي فوقها

  • ثمار البندق على الشجر، على الأرض وبين كفيّ سنجاب

  • رؤية حيوان الألباكا

  • رؤية بجعة للمرة الأولى

  • تذوقت تارت التريكل Treacle Tart

  • رؤية طائر أبو الحناء

  • رحلات بالقطار (إذا استثنيت رحلة يتيمة بين الدمام والرياض قبل أكثر من ٢٥ سنة)

  • مشاهدة حياكة الكاروهات Tartan

  • عازف القربة في مدينته

  • زيارة أرض معركة حقيقية

  • الضياع في غابة صنوبر

  • دعوة غريبة للجلوس وتناول العشاء معي

  • الوقوف على بعد إنشات من البورتريه الوحيد لجين أوستن

  • بصقت أمام المارة في شارع عام (والكل صفّق لذلك راجعوا هذا الرابط حتى لا تعتبروني مجنونة)

  • تناول بلح البحر Mussel (نعم مع صدفه وقدر وأدوات خاصة وليمون)

  • توقفت عن محاولة إنقاذ من حولي رغمًا عنهم

  • وجدت نفسي (هذه المرة فعليًا وبدون رتوش)

  • تخلصت من كلّ قلق غير مبرر

  • تخلصت من شعوري المستمر أنّ كلّ شيء مهمة يتوجب علي إنجازها

هذا العام نجحت في معركتي مع نفسي والحياة من حولي. ربما هذه جولة وما زال الطريق طويل. الموضوع ليس رقم فقط والحياة لا تصبح أسهل إطلاقًا لكنّ رؤيتك تتسع وإدراكك يتحسن مع المران. التحسن الكافي لا لتفادي الأخطاء بل لسلوك طريق مختلف كل مرة.

.

.

.

.

كيف تختار نقلتك المهنيّة التالية؟

أهلًا بكم!

مضى وقت طويل على آخر تدوينة نشرتها هنا. كنت في دوامة صغيرة: بداية عمل وإجازة سنويّة ومشاريع تتوالد وكلّ ذلك في نفس الوقت.

آسفة لأنني خيبت ظنّ الذين ينتظرون تدوينة عن رحلتي الأولى إلى بريطانيا – قادمة في الطريقلكن وبسبب فكرة ذكية عبرتني قبل عدة أيام سأعود إلى الملفات التي فتحتها في رأسي لأنجزها وأقفلها تمامًا.

سأبدأ اليوم بتدوينة ولدت قبل خمسة أشهر على شكل سيناريو لحلقة پودكاست، أعلنت عن تقديمها أكثر من مرّة لكنني لم أجد في نفسي الرغبة لتسجيلها حتى الآن. لذلك وحتى لا تبقى معلقة فوق رأسي لمدة أطول قررت صياغتها ونشرها كتدوينة.

حسنًا.

كيف تختارون نقلتكم المهنيّة التالية؟

قد يبدو السؤال حصري لمن يمتلك وظيفة حاليًا، لكن مجموعة الأفكار التي سأشاركها معكم يمكن تفعيلها حتى لو كنتم تبحثون عن فرصتكم الوظيفية الأولى. أما سبب الحديث عن النقلة فيعود لتجربة شخصية، بين سنة تخرجي من الجامعة – وحتى قبلها بقليلعملت في عدة مجالات. وكانت كل نقلة بينها مغامرة حقيقية. كيف كنت أفعلها باطمئنان تامّ؟ فضولي ربما ورغبتي في التعلّم ولسبب أهمّ: شح فرص العمل للسعوديات واقتصار كثير من مجالات العمل على الرجال فقط.

في فترة من حياتي كنت أمام خيارين: العمل كمدرسة في منطقة نائية، أو البقاء في المنزل بلا عمل ولا مصدر دخل يغطي احتياجاتي التي لا تستطيع عائلتي التكفل بها. اخترت وضعية البحث عن مخرج وكان العمل المستقل فرصة جيّدة.

بعد أن نضجت تجربتي وزادت فرص العمل المتاح لي اقتحامها، بدأت بتجربة العمل بوظائف كاملة، لم تكن مثالية طبعًا وبعضها كان كابوس حقيقي. لكن الرابط المشترك بينها كلها كان: التعلم، الاكتشاف، وحمل أفضل التجارب معي للمستقبل.

قبل البدء في التفكير بالاستقالة والهرب ضعوا خطة تشمل المراحل التالية:

أتحليل الوضع الحالي

بالتفكير في المستقبل والنقلة

جإعادة تعليب أنفسكم (مصطلح عجيب اعترف)

دالقفز!

.

.

وجدت تمرين بستة خطوات في مجلة Fast Company والتالي ترجمة لما جاء فيه ويندرج تحت مرحلة “تحليل الوضع الحالي:

١خططوا ليومكم المثالي (اتبعوا الرابط لتدوينة كتبتها قبل عدة أشهر حول الموضوع)

٢أعطوا الأشياء قيمة على ميزان السعادة. كيف؟ مع ضغط العمل والاحتراق الذاتي نغفل عن الأشياء الصغيرة والكبيرةالتي تشعرنا بالسعادة والبهجة. لذلك، نعود لكل تفاصيلنا اليومية ونقيّمها بحسب مقدار السعادة التي نجدها من خلالها. هل تفضلون ميزان بالأرقام؟ جربوه. أو فقط تدوينها كقائمة وتأملها. وشيئًا فشيئًا تتضح لكم جوانب الحياة السعيدة والأخرى المتعبة.

٣تنبّهوا لما يزعجكم في عملكم الحالي. هل هو الفريق الذي تعملون معه؟ أو المهامّ التي تكلفون بها؟ التحديات كثيرة؟ ملاحظة هذه الأشياء ستعطيكم فكرة عن المخرج الذي تبحثون عنه: هل تتركون الوظيفة تمامًا لمكانٍ آخر. أم ستعالجون المنغصات وتبقون في مكانكم؟

٤تعاملوا مع بحثكم عن عمل جديد وكأنه مهمة محقق بوليسي. ابحثوا في قدراتكم ومهاراتكم الخاصة، سماتكم الشخصية، وكل ما تحبّون العمل من خلاله دون أن تشعروا بالملل والاحباط. من أين تبدأون؟ ما الذي يمكنكم الانتقال به؟ وهكذا. اجمعوا كل هذه التفاصيل والبيانات لترشدكم إلى النقطة التالية.

٥لا تفكّروا في أبدية. فكروا في الخمس سنوات القادمة أو الثلاث – في حالتي أفكر أحيانا في سنة واحدة من العمل وهذا الشيء جرّبته عند الانتقال بين العمل الأكاديمي والإداري، ثم دخول مجال صناعة المحتوى والتسويق والعودة إلى التعليم. ثم تكرار الدورة من جديد. لكنني اليوم أعرف أنّ صناعة المحتوى ستكون مستقري لفترة طويلة حتى اكتشاف مجالٍ آخر.

٦اصنعوا خطة انتقالية. ستصلون هنا في نهاية مرحلة التأمل والدراسة وستتضح الرؤية أكثر. أين تريدون الذهاب من هنا؟ هل هناك جهة معيّنة في بالكم ترغبون بالتقدم إليها؟ ستبحثون؟ يجب أن يكون هناك سيناريو مبدئي للمهام الانتقالية.

.

.

المرحلة التالية: التفكير في المستقبل والنقلة

١خلال بقائكم في مكانكم الحالي، تعاملوا مع الثبات والانزعاج بطريقة ايجابية. ما هي المهارات الهامة التي يمكنكم أخذها للوظيفة التالية؟ هل يوفر لكم عملكم الحالي تدريب متميز ومجاني؟ استفيدوا من كافة البرامج طوال فترة بقائكم. ابنوا جسور بينكم وبين زملاء العمل الذين تطمحون لتحقيق نجاحاتهم في طريقكم الخاصّ. تعلموا منهم، استفيدوا من طريقتهم في تجاوز التحديات والمشاكل وهكذا.

٢مرحلة البحث عن وظيفة ثانية ينطوي تحتها جهود كثيرة لكنّها توزع بشكل عامّ على الجوانب التالية:

الناس

العمل عليها يتطلب مدّ دائرتكم الاجتماعية والتواصل مع أشخاص قد يفيدونكم في الوصول لفرص وظيفية جيدة، أو يساعدوكم في تطوير مهاراتكم، أو يلهموكم.

المهارات

المهارات تُبنى بالتدريب والتعلم. نحنُ اليوم في عصر إتاحة التعلم بشكل مدهش وغير مسبوق! التعلم يتم مجانًا عبر مقررات إلكترونية على بعد نقرة. يمكنكم التطوع أيضًا وتجربة أنفسكم في مجالات مختلفة قبل اقتحامها بالكامل.

الفرص

زيارة معارض التوظيف، والفعاليات التي تربط الباحثين عن العمل بجهات متنوعة. مواقع التوظيف والتواصل المباشر مع جهات ترغبون بالعمل لديها.

.

.

المرحلة التالية: إعادة تعليب أنفسكم Repackaging Yourself

كتبت عنّه تساؤلات في التغريدة التالية وشارك فيها البعض بردود قد تفيدكم.

.

تلميحة ذكية

من الأفكار التي تعرفت عليها مؤخرًا: صياغة عدة سير ذاتية لتقديمها، بنفس الخبرات والشهادات التعليمية لكن طريقة ترتيب المهارات والتفاصيل يختلف بحسب الجهة التي تنوون إرسال السيرة إليها. في السابق كنت اكتفي بحفظ نسخة PDF من صفحتي على Linkedin. لكن بعد الاطلاع على هذا المقترح سأجرب تجهيز سير وملفات تعريفية مختلفة خصوصًا عند التواصل مع العملاء المتوقعين لمشاريع مستقلّة.

.

المرحلة الأخيرة: القفز

الآن توصلتم لمرحلة الانتقال الفعلية، سواء بالاستقالة، ببدء وظيفة جديدة أو مشروع مستقل، أو حتى طلب تحسين وضعكم الوظيفي بالشكل الذي تطمحون إليه. هذه المرحلة في نظري، أكثر المراحل حاجة للشجاعة والتركيز والراحة – الكثير منها – لأن أي قرار تقفزون إليه بدافع الاحتراق والتعب وتشوش الأفكار قد تندمون عليه لاحقًا وهذا الكلام أيضًا من تجربة شخصية. أذكر أنني ذهبت لوظيفة دون مستوى تطلعاتي، وظيفة كانت تصرخ: أنا سيئة جدًا! لكنني فعلتها لأنني كنت مدفوعة بالغضب وعدم الرضا. لم أفكر فيها بشكل منطقي. لكنّه كان درس للحياة وحصلت على تجاربي الجيدة من خلاله.

.

.

.

يهمّني أيضًا التعرف على تجاربكم الشخصية في تغيير مساركم الوظيفي، كيف كانت؟ هل ترغبون بمساعدة الآخرين بنقلها؟

مساحة التعليقات متاحة ومتأهبة!

.

.

.

كيف تمضي أيّامي؟

هذا أطول صيف مرّ علي من سنوات. ربّما لأنه سلسلة من انتظارات متتالية، انتظار بدء العمل، انتظار عودة أخواتي، انتظار رحلتي السنويّة العجائبية، انتظار مشاريع صيفية ممتعة أعمل على إنجازها. وكل انتظار يتركني مع آخر. والنهارات طويلة جدًا جدًا.

أتممت شهري الأول في وظيفتي الحالية ببرنامج يسّر للتعاملات الحكومية الإلكترونية. وبرنامج يسّر بشكل مختصر هو الذراع المساند لكافة قطاعات الحكومة لدعمها وتيسير تحوّلها الرقمي. سواء كان ذلك من خلال البنى التحتية، أو التطبيقات والتقنيات، أو تدريب الكوادر. أعمل في إدارة الإعلام والتوعية بالتحديد، هذه الإدارة معنيّة بإنتاج المحتوى للبرنامج، وبناء الخطط التسويقية وتنفيذها، وبعض المهام الأخرى المرتبطة بالمحتوى.

مهامي الجديدة مليئة بالتحديات وكل يوم يمثّل لي فرصة جديدة للتعلم والمراقبة. لأول مرّة منذ سنوات احتاج الاعتياد على شيء، واحتاج تعلّم الكثير من الأشياء.

.

.

اقتنيت نوعين من البنّ من مقهى Gimme Coffee اكتشفته صدفة صباح يوم جميل في بروكلين قبل أربع سنوات.

كل سنة في هذا الوقت تقريبًا، وقت زيارتي الأولى أطلب القهوة من جديد.

.

.

أسافر نهاية الشهر لوجهة جديدة وعلى ميزانية محدودة جدًا مقارنة بالسنوات الماضية. وهذه الفكرة دفعتني لسؤال المتابعين كيف توفرون خلال سفركم وما هي المصروفات الثانوية التي يمكنكم استبعادها؟

كان السؤال نافذة للكثير من المقترحات المفيدة، بعضها طبّقته من قبل وبعضها الآخر جديد عليّ.

أما بالنسبة لخطتي:

الجزء الأكبر سيكون للسكن لأن العطلة في هدفها الأساسي للاستجمام والتأمل والراحة، لا استطيع السكن في مكان اقتصادي يفتقر لأبسط مقوّمات الاستجمام، ولا استطيع أيضًا اختيار مكان منخفض التكلفة لأنني أحتاج لمكان آمن.

حجزت الفندق مع وجبة فطور غنيّة، وهكذا أخرج بداية يومي بنشاط لاكتشاف المدينة ويبقى جوعي ساكنًا لنهاية اليوم (بين ٤٧) تقريبًا ثم أتناول وجبة ثانية كبيرة وهذا كافٍ.

أحمل معي وجبات خفيفة مثل المكسرات، وفي رحلات سابقة أخذت معي علبة تمر كان غذائي العظيم!

لتخفيض تكلفة المصاريف أخطط لعدة أماكن قريبة من بعضها يمكن الوصول إليها بالباص أو المترو والمشي بينها حتى لو قضيت ساعات

بنيت أساسات خطتي لاكتشاف المدن التي سأزورها في الرحلة على الخدمات المجانية مثل جولات المشي، المتاحف والمعارض، الحدائق، موسيقى الشارع، المكتبات العامة والمتاجر المدهشة (لا يعني دخولها شراء شيء)

آتي من بلادي مستعدة بالأساسيات لأن تكلفة شرائها هناك أعلى: أدوات التنظيف والعناية الشخصية، المظلات مثلًا، الأدلة السياحية (حملتها رقميًا على الأيباد) وأي شيء يمكن الاستغناء عن شرائه بعد وصولكم طبعًا

.

.

وجدت هذه القناة على يوتوب وأشاهد عليها الوثائقيات بلا توقّف منذ الأسبوع الماضي

.

.

التدوينة القادمة ستكون حول السّفر أيضًا، يبدو أنّه الفكرة الوحيدة التي تشغل بالي حاليًا.

.

.

.

قصة نجاح منتجات بلا علامة تجارية

ما الذي قد يحدث عندما تقرر الشركات إزالة علاماتها التجارية والاكتفاء باسم ونوع المنتج.

حسنًا سأوضح الموضوع أكثر. تخيلوا لو أنّ ممر علب صلصة الطماطم لا يعرض اسم أيّ شركة، فقط علب متفاوتة الأحجام. زجاجية ومعدنية وورقية ولا تحمل أي علامة تجارية. فقط عبارة (صلصة طماطم) بالخطّ العريض.

مرعبة الفكرة؟

كيف يمكنكم اختيار السلع بهذه الطريقة؟

ستقضون ساعات من يومكم تتأملون الأشكال حتى تقرروا أيّها تحملون للمنزل. أو ستقضون الأشهر القادمة تحملون علبة مختلفة في كلّ مرة وتجربون محتوياتها لتحكموا عليها.

قد اختار الفكرة الثانية لأني حينها سأعتمد على تجربتي فقط. والأمر الطريف في الموضوع، هذه هي الطريقة التي اكتشفت بها الكثير من الأشياء والأماكن والأشخاص. فلن تكون تقنية التجربة والحكم جديدة.

ما دفعني لكتابة هذه المقدمة التشويقية، شركة أمريكية تقدم منتجات متنوعة من الأغذية لمنتجات التنظيف للعناية الشخصية والقرطاسية ومستلزمات المطبخ. كل هذه المنتجات تشترك فيما بينها بأن سعرها ٣ دولار فقط!

علبة كبسولات القهوة البيروڤية التي اقتنيتها بثلاث دولارات، غرانولا الفانيلا والكاكاو بثلاث دولارات، ومجموعة أقلام التحديد الفسفورية .. نعم حزرتم: ٣ دولارات.

وصلت لموقع Brandless وتسوقت وشحنت الطلب لعنواني الأمريكي بثلاثة دولار فقط لأنني استخدمت كود أول طلب hello3 لأجرب المنتجات قبل أن أحدثكم عنها. الأغذية كلها مثلا غير معدلة وراثيًا، ومصنوعة من أجود المكونات العضوية، بلا سكر مضاف وغلوتين، وتتبع سياسة التجارة العادلة.

بعد اكتشاف الموقع وهوية المنتجات البسيطة جدًا قرأت عنهم وتعرفت على الفكرة التي قادت مؤسسيها للمبادرة والبدء. يريدون ببساطة إلغاء الوساطات بين المنتجات الممتازة والمستهلك. أنت لست مضطر لدفع ضريبة العلامة التجارية أو BrandTax™ وهي بالمناسبة مصطلح مسجل باسم الشركة الآن.

الضريبة هذه تشمل مجموعة من المحددات والمصاريف الإضافية منها تسويق المنتج بكل الطرق وإيصاله للسوبرماركت والمحلات التي تبيعه. فكرة براندلس تختصر حوالي ٤٠٪ من التكاليف وتعطيك منتج متميز بقيمة تناسب حياتك

حسنًا، ما الذي سيجعلك تتخلى عن منتج تستخدمه من عشرات السنين (زبدة فول سوداني مفضلة مثلًا) أقول لكم ما يفكر فيه أصحاب الشركة: السعر المنخفض يشجّع على التجربة والتحول.

لقد عمل فريق متكامل من الشركة على دراسة عشرات العلامات التجارية التي تقدم منتجات مختلفة ليتوصلوا لمزيج الجودة المثالي ويصنعوا نموذجهم الخاصّ.

قد تكون هذه المرة الأخيرة التي أطلب فيها منتجات Brandless لأسباب لوجستية، فقد كلفني الشحن للسعودية أكثر من قيمة كل مشترياتي منهم مع شحنها لعنواني الأمريكي. لكنني أنصح ساكني الولايات المتحدة الأمريكية بخوض التجربة والاستفادة من انخفاض تكلفة الشحن. اطلعوا على منتجاتهم واختاروا ما تحبّونه. الجدير بالذكر أن براندلس لا تبيع المنتجات الخاصة بها على رفوف السوبرماركت. بل توفرها للولايات كلها بدعم مستودعين ضخمين، أحدهما في الشرق والآخر في الغرب. 

هناك أيضًا أمر آخر، في كل مرة ينهي زبون عمليته الشرائية يتم التبرع بوجبة لـ Feeding America وهي منظمة تعنى بإطعام الجوعى هناك.

في عصر ارتفع فيه الوعي الاستهلاكي، نحنُ في أمسّ الحاجة لمثل هذه المبادرات المدهشة! لأنّ الحصول على منتج أفضل لا يعني بالضرورة ارتفاع التكلفة. ونعم أدركت بعد لحظة إتمام الشراء أنّ الشركة نجحت في التسويق لمنتجاتها لمناطق غير متوقعة من العالم. فقط ببناء قصة ملهمة وراء كل منتج. وأنّ المربعات البيضاء التي تحمل اسم المنتج ومحتوياته وخصائصه ستلفت انتباهي في أي مكان. 

.

.

.

.

كيف نكتب بلا توقّف؟

يصلني سؤال بشكل متكرر هنا في المدونة، وفي بريدي الإلكتروني وعبر حسابي على تويتر. كيف يمكنناأن نكتب أو ندوّنبشكل مستمّر ونحافظ على أفكارنا متجددة؟

في البدء قفزت لذهني هذه الفكرة:

أفضل شيء قدمته لنفسي هو الهروب قدر الإمكان من التخصص الكامل وتوجيه مدونتي للحديث عن مواضيع محددة. اخترت لقصاصات أن تكون نافذة تطل على حياتي، ما يهمّني في فترة ما ينعكس على ما أنشره هنا. ويمكن لكثير من القرّاء التعرف على فترات حياتي خلال العشر سنوات الماضية من خلال الاطلاع على الأرشيف.

ثمّ مررت قبل عدة أيام بهذه المقالة التي تحدث فيها باري داڤرت عن كتابته لـ ٢٠٠ تدوينة في ٢٠٠ يوم. الرقم مذهل! حدثت نفسي وأثار بي الحماس لقراءة طريقته.

يقول باري أن قراءته لكتاب تقنية إنتاج الأفكارلجيمس ويب يونغ (١٩٤٠م) ساعدته في التوصل لفكرة ذكية. هذه الفكرة ستساعده في الوصول لمعين الإبداع الذي لا ينضب.

الفكرة جميلة وأجزم أن كثير من المدونين والكتّاب يتبعونها دون إيجاد مسمّى محدد أو معادلة لتحقيقها. لكن باري يقول التالي:

تجربة شخصية من الحياة اليومية أو العمل + رابط + معرفة أو خبرة سابقة = ناتج إبداعي

.

.

يشرح باري داڤرت المعادلة في الخطوات:

١ابدأ بكتابة قائمة بالمواضيع التي يمكنك إنتاج المحتوى من خلالها. سواء كانت هذه المواضيع: فنية، صحية، اجتماعية. في تخصصك أو بعيدة عنه. اترك هذه القائمة جانبًا لأنّ حاجتك لها مستقبلية.

٢الخطوة الثانية مرتبطة بتدوين الملاحظات السريع. قبل الغفوة سجل أفكار أو مواقف مررت بها خلال اليوم ويمكن تسميتها بالتجربة. هل سمعت قصة من أحد؟ هل مررت بموقف غريب يحتاج تأمل؟ هل صادفتك معلومة أو فكرة تريد القبض عليها؟ كل هذا قد يفيدك في القائمة. سجّل ١٠ أفكار على الأكثر. كل ما تجود به ذاكرتك مفيد.

٣الآن قبل كتابة تدوينة أو موضوع أو مقالة أو حتى صناعة تصميم أو تصوير فيديو ليوتوب – لا حدود للمحتوى الذي يمكنك صناعتهعد للقوائم التي صنعتها مسبقًا. خذ من قائمة التجارب الشخصية تلك الأفكار التي تشعر بقوّتها وأهميتها. أي فكرة تثير اهتمامك وتشعر بأنها مميزة انقلها لقائمة أقصر.

٤الآن ابحث عن رابط بين تجربة يومية أو حكاية عبرت بها وبين موضوع يمكن التدوين عنه.

ما الذي يجمع بين تجربتك وموضوع المحتوى؟

كيف يتقاطعان؟

كيف تثبت أو تنفي معلومة أو نظرية باستخدام تجربتك الشخصية؟

٥وأخيرا، اكتب التدوينة باستخدام خلاصة معرفتك وتجربتك العابرة

.

.

قد تبدو الفكرة أوضح لو استخدمت مثال:

تجربة شخصية

  • سمعت شكوى إحدى الزميلات بسبب تأخر دفع مستحقاتها مقابل مشروع مستقل

درس تعلّمته

  • يجب إلزام العملاء بعقود واضحة تحفظ حق العامل المستقل وحصوله على مقابل مادي

المحتوى

  • قررت كتابة تدوينة تجمع نصائح حول تجهيز العقود بلغة واضحة واحترافية تحفظ للكاتب المستقل حقه

.

.

فكرة البحث عن مصدر محتوى متجدد قادتني لما أعرفه سابقًا عن مدونين يكتبون بغزارة واهتمام وشغف. من بينهم ماريّا پوپوڤا النيويوركية التي لم أجد لها مثيلًا في عالم التدوين – وهذا تفضيل شخصي طبعًا -. ما يجعل ماريّا مدهشة، فكرة ربطها للمواضيع مع قراءاتها وتفاصيل حياتها اليومية. هي عندما تكتب لا تكتب بشكل اعتباطي. كل حركة تقوم بها بنيت على مسيرة طويلة من الاهتمام والاطلاع والمتعة. مئات الساعات من العمل الشهري المتواصل لتجمع لنا خلاصة أفكار المبدعين وتحدثنا عنها بلغة سلسة وواضحة. تقرأ الكتب بلا تخصيص، مرة تقرأ في الفن والأدب ومرة في علم النفس ومرة أخرى في الكيمياء والرياضيات. وفي كل هذه المرات كنت أقرأ لها باهتمام و لم أشعر أبدًا بالملل.

ماريّا تصف عملها بـ الإبداع الاندماجيّ أو التجميعي– Combinatorial Creativity” أيّ أنها لا تبتدع شيئًا من العدم. بل تبحث عن الروابط المختلفة بين أشكال الإبداع الإنساني وتعمل على دمجها وإعادة تشكيلها لتخرج بمحتوى وأفكار جديدة.

إنها تشبّه هذا البناء والربط بلعبة ليغو Lego وتقول:

كلما كانت مكعبات البناء متنوعة في الشكل واللون، كلما كانت قلعتنا مشوقة أكثر.

.

.

.