أرشيف التصنيف: قصاصات مترجمة

كتاب الإبداع | الأسبوع الأول

خلال الأيام الماضية أنهيت الأسبوع الأول من كتاب الإبداع لإريك مايزل. والذي وعدتكم بالحديث عن كل فصل من فصوله بالتعاون مع الصديقة مها البشر عبر مدونتها عصرونية.

كل أسبوع سنعمل على تطبيق الأفكار المطروحة في الكتاب لمساعدتنا في حياتنا الإبداعية. وسنأتي في اليوم الثامن لمشاركتها معكم.

يفتتح مايزل كتابه بالحديث عن الإبداع والمبدعين بشكل عام. ويتحدث عن فكرة لازمتنا طويلًا: عندما نفكر بالمبدع فإن أول ما يتبادر لذهننا الكتاب والرسامين والمخترعين والقائمة تطول. لكن في الحقيقة كلّ مهنة أو عمل تعمله يمكن أن يتم بطريقة إبداعية مبتكرة.

وهو بهذا الكتاب يضعك على مسار العملية الإبداعية ويساعدك في تحقيق مشروعك أيًا كان مجاله. إن التغيير الذي نطمح له في حياتنا يبدأ بإيماننا العميق بأننا مبدعين، وبإمكاننا استخدام أذهاننا ومخيلتنا بطريقة مختلفة إن أردنا. لنستقبل الحياة بشغف وفضولٍ أكبر.

يُقسّم الكتاب إلى ٨٨ قسم، نقرأ كلّ أسبوع قسمين منها على مدى عشرة أشهر، وخلال الشهرين الأخيرة نتفرغ تمامًا لإنجاز مشروعنا الإبداعي. كل قسم يتبعه تمرين يتوقع منا المؤلف تجربته. قام مايزل بتصميم هذه التمارين لتحفيز المخيلة وتعزيز ثقتنا بأنفسنا وقدراتنا في التفكير والوعي.

قد يكون مشروعك الإبداعي بدء عمل من المنزل، أو إعادة تصميم حياتك، أو تعليم أطفالك مهارات جديدة!

كيف سيخدمك الكتاب والمعلومات التي نشاركها معك من خلاله؟

إذا كنت تعمل مسبقًا على مشروع كتابي أو فني أو أي مشروع إبداعي آخر، سيكون هذا الكتاب رفيقك بتمارينه التي تحفز تفكيرك وتقوي عضلاتك الذهنية

إذا كنت تعمل على مشروع فريد من نوعه كالرسم كل يوم في الخارج، أو تجربة وصفات طبخ متنوعة أو مقبل على نقلة جديدة، قد لا يرتبط هذا الكتاب بحياتك لكنه سيكون رفيقك الممتع بكل التمارين التي يعرضها الكاتب

يحفزك لأن تكون مبدع كل يوم، وفي كلّ شيء تفعله. كلما تقدمت في السنة ستحمل بداخلك شغف أكبر، شجاعة إبداعية، ومخيلة أوسع!

الأسبوع الأول:

ليكن الإبداع رفيقك الدائم. لأن العملية الإبداعية تدعمها الروح ويحتفي بها العقل. مقدمة الفصل تعزز من فكرة مدّ الإبداع ليشمل كافة جوانب الحياة. ثم يقترح مايزل تمرينين ممتعة للبداية. أحدهما كتابة سيرة ذاتية –أو جزء من سيرة ذاتيةطوله ٢٥٠٠ كلمة تقريبًا، لتصف فيه جانب من حياتك. لا تفكر كثيرًا في جودة الكتابة فالمهمّ هنا هو الوقت الذي تقضيه في صياغتها والشعور بها. اكتبها بالترتيب أو كصور مستعادة بترتيب عشوائي. ما إن تبدأ الكتابة ستنسى محيطك وتستمتع وهذا هو التمرين الأول. عملت على فصل من ذاكرتي وسأنشره خلال الأيام القادمة. لا أستطيع وصف المشاعر التي غمرتني وأنا أستعيد تلك الفترة من حياتي، توقفت للحظات ودمعت، ضحكت بصوت عالٍ وحدي، وتنقلت بين المدن والزوايا المحببة.

التمرين الثاني يطرح سؤال مهمّ: ما هي العقبات الخمسة الأهم في طريقك الإبداعي؟ يطلب مايزل منا الجلوس وكتابة هذه العقبات والتفكير فيها جيدًا. هل هي حقيقية؟ هل التغلب عليها مستحيل؟ هل صنعتها بنفسي؟ طوال الوقت الذي مضى وأنا أدون هذه العقبات كنت أسأل وأجيب نفسي بكل وضوح. وحتى وإن لم تخرجوا بخمسة عقبات حقيقية، هذا التمرين مهمّ وملهم.

خلال الأسبوع الأول أيضًا، يركّز مايزل على أهمية الطقوس والعادات في العمل الإبداعي. خاصة في عصرنا الراكض هذا. نعمل ونخرج ونأكل ونتفاعل مع العالم حولنا بدون تركيز. لكن إدخال الطقوس الممتعة في حياتنا اليومية سيكون إضافة مفيدة للإبداع. أن نتوقف للحظات لتسجيل فكرة تمر ببالنا بدلًا من تجاهلها. أو الوقوف قليلًا لتأمل الأعمال المتراكمة والتنفس بعمق قبل الإقدام على خطوة قد تسبب لنا الانزعاج والندم. تذكّرت مجموعة تدوينات تخصّ طقوس المبدعين التي قمت بكتابتها من تجارب شخصية  أو ترجمتها من مقالات وكتب ونشرها في المدونة تحت هذا التصنيف. يمكنكم الاطلاع عليها والتفكير في حياتكم اليوم. كيف يمكنكم صناعة طقس أو عادة يومية تحتفلون بها وتسير بالتوازي مع مشروعكم الإبداعي. تدوين يوميات؟ شرب الشاي والتفكير في حلمكم الأكبر؟ زراعة الحديقة والتفكير في شخصيات رواية؟

ما أعرفه بشكل أكيد، أن صناعة الطقوس اليومية تجعل حياتي أفضل، غنيّة وذات معنى!

.

.

.

خلال الأسابيع المقبلة سنشارككم المزيد من هذه التمارين والأفكار من كتاب الإبداع لإريك مايزل.  عبر مدونتي ومدونة عصرونية.

.

.

.

كيف تختار نقلتك المهنيّة التالية؟

أهلًا بكم!

مضى وقت طويل على آخر تدوينة نشرتها هنا. كنت في دوامة صغيرة: بداية عمل وإجازة سنويّة ومشاريع تتوالد وكلّ ذلك في نفس الوقت.

آسفة لأنني خيبت ظنّ الذين ينتظرون تدوينة عن رحلتي الأولى إلى بريطانيا – قادمة في الطريقلكن وبسبب فكرة ذكية عبرتني قبل عدة أيام سأعود إلى الملفات التي فتحتها في رأسي لأنجزها وأقفلها تمامًا.

سأبدأ اليوم بتدوينة ولدت قبل خمسة أشهر على شكل سيناريو لحلقة پودكاست، أعلنت عن تقديمها أكثر من مرّة لكنني لم أجد في نفسي الرغبة لتسجيلها حتى الآن. لذلك وحتى لا تبقى معلقة فوق رأسي لمدة أطول قررت صياغتها ونشرها كتدوينة.

حسنًا.

كيف تختارون نقلتكم المهنيّة التالية؟

قد يبدو السؤال حصري لمن يمتلك وظيفة حاليًا، لكن مجموعة الأفكار التي سأشاركها معكم يمكن تفعيلها حتى لو كنتم تبحثون عن فرصتكم الوظيفية الأولى. أما سبب الحديث عن النقلة فيعود لتجربة شخصية، بين سنة تخرجي من الجامعة – وحتى قبلها بقليلعملت في عدة مجالات. وكانت كل نقلة بينها مغامرة حقيقية. كيف كنت أفعلها باطمئنان تامّ؟ فضولي ربما ورغبتي في التعلّم ولسبب أهمّ: شح فرص العمل للسعوديات واقتصار كثير من مجالات العمل على الرجال فقط.

في فترة من حياتي كنت أمام خيارين: العمل كمدرسة في منطقة نائية، أو البقاء في المنزل بلا عمل ولا مصدر دخل يغطي احتياجاتي التي لا تستطيع عائلتي التكفل بها. اخترت وضعية البحث عن مخرج وكان العمل المستقل فرصة جيّدة.

بعد أن نضجت تجربتي وزادت فرص العمل المتاح لي اقتحامها، بدأت بتجربة العمل بوظائف كاملة، لم تكن مثالية طبعًا وبعضها كان كابوس حقيقي. لكن الرابط المشترك بينها كلها كان: التعلم، الاكتشاف، وحمل أفضل التجارب معي للمستقبل.

قبل البدء في التفكير بالاستقالة والهرب ضعوا خطة تشمل المراحل التالية:

أتحليل الوضع الحالي

بالتفكير في المستقبل والنقلة

جإعادة تعليب أنفسكم (مصطلح عجيب اعترف)

دالقفز!

.

.

وجدت تمرين بستة خطوات في مجلة Fast Company والتالي ترجمة لما جاء فيه ويندرج تحت مرحلة “تحليل الوضع الحالي:

١خططوا ليومكم المثالي (اتبعوا الرابط لتدوينة كتبتها قبل عدة أشهر حول الموضوع)

٢أعطوا الأشياء قيمة على ميزان السعادة. كيف؟ مع ضغط العمل والاحتراق الذاتي نغفل عن الأشياء الصغيرة والكبيرةالتي تشعرنا بالسعادة والبهجة. لذلك، نعود لكل تفاصيلنا اليومية ونقيّمها بحسب مقدار السعادة التي نجدها من خلالها. هل تفضلون ميزان بالأرقام؟ جربوه. أو فقط تدوينها كقائمة وتأملها. وشيئًا فشيئًا تتضح لكم جوانب الحياة السعيدة والأخرى المتعبة.

٣تنبّهوا لما يزعجكم في عملكم الحالي. هل هو الفريق الذي تعملون معه؟ أو المهامّ التي تكلفون بها؟ التحديات كثيرة؟ ملاحظة هذه الأشياء ستعطيكم فكرة عن المخرج الذي تبحثون عنه: هل تتركون الوظيفة تمامًا لمكانٍ آخر. أم ستعالجون المنغصات وتبقون في مكانكم؟

٤تعاملوا مع بحثكم عن عمل جديد وكأنه مهمة محقق بوليسي. ابحثوا في قدراتكم ومهاراتكم الخاصة، سماتكم الشخصية، وكل ما تحبّون العمل من خلاله دون أن تشعروا بالملل والاحباط. من أين تبدأون؟ ما الذي يمكنكم الانتقال به؟ وهكذا. اجمعوا كل هذه التفاصيل والبيانات لترشدكم إلى النقطة التالية.

٥لا تفكّروا في أبدية. فكروا في الخمس سنوات القادمة أو الثلاث – في حالتي أفكر أحيانا في سنة واحدة من العمل وهذا الشيء جرّبته عند الانتقال بين العمل الأكاديمي والإداري، ثم دخول مجال صناعة المحتوى والتسويق والعودة إلى التعليم. ثم تكرار الدورة من جديد. لكنني اليوم أعرف أنّ صناعة المحتوى ستكون مستقري لفترة طويلة حتى اكتشاف مجالٍ آخر.

٦اصنعوا خطة انتقالية. ستصلون هنا في نهاية مرحلة التأمل والدراسة وستتضح الرؤية أكثر. أين تريدون الذهاب من هنا؟ هل هناك جهة معيّنة في بالكم ترغبون بالتقدم إليها؟ ستبحثون؟ يجب أن يكون هناك سيناريو مبدئي للمهام الانتقالية.

.

.

المرحلة التالية: التفكير في المستقبل والنقلة

١خلال بقائكم في مكانكم الحالي، تعاملوا مع الثبات والانزعاج بطريقة ايجابية. ما هي المهارات الهامة التي يمكنكم أخذها للوظيفة التالية؟ هل يوفر لكم عملكم الحالي تدريب متميز ومجاني؟ استفيدوا من كافة البرامج طوال فترة بقائكم. ابنوا جسور بينكم وبين زملاء العمل الذين تطمحون لتحقيق نجاحاتهم في طريقكم الخاصّ. تعلموا منهم، استفيدوا من طريقتهم في تجاوز التحديات والمشاكل وهكذا.

٢مرحلة البحث عن وظيفة ثانية ينطوي تحتها جهود كثيرة لكنّها توزع بشكل عامّ على الجوانب التالية:

الناس

العمل عليها يتطلب مدّ دائرتكم الاجتماعية والتواصل مع أشخاص قد يفيدونكم في الوصول لفرص وظيفية جيدة، أو يساعدوكم في تطوير مهاراتكم، أو يلهموكم.

المهارات

المهارات تُبنى بالتدريب والتعلم. نحنُ اليوم في عصر إتاحة التعلم بشكل مدهش وغير مسبوق! التعلم يتم مجانًا عبر مقررات إلكترونية على بعد نقرة. يمكنكم التطوع أيضًا وتجربة أنفسكم في مجالات مختلفة قبل اقتحامها بالكامل.

الفرص

زيارة معارض التوظيف، والفعاليات التي تربط الباحثين عن العمل بجهات متنوعة. مواقع التوظيف والتواصل المباشر مع جهات ترغبون بالعمل لديها.

.

.

المرحلة التالية: إعادة تعليب أنفسكم Repackaging Yourself

كتبت عنّه تساؤلات في التغريدة التالية وشارك فيها البعض بردود قد تفيدكم.

.

تلميحة ذكية

من الأفكار التي تعرفت عليها مؤخرًا: صياغة عدة سير ذاتية لتقديمها، بنفس الخبرات والشهادات التعليمية لكن طريقة ترتيب المهارات والتفاصيل يختلف بحسب الجهة التي تنوون إرسال السيرة إليها. في السابق كنت اكتفي بحفظ نسخة PDF من صفحتي على Linkedin. لكن بعد الاطلاع على هذا المقترح سأجرب تجهيز سير وملفات تعريفية مختلفة خصوصًا عند التواصل مع العملاء المتوقعين لمشاريع مستقلّة.

.

المرحلة الأخيرة: القفز

الآن توصلتم لمرحلة الانتقال الفعلية، سواء بالاستقالة، ببدء وظيفة جديدة أو مشروع مستقل، أو حتى طلب تحسين وضعكم الوظيفي بالشكل الذي تطمحون إليه. هذه المرحلة في نظري، أكثر المراحل حاجة للشجاعة والتركيز والراحة – الكثير منها – لأن أي قرار تقفزون إليه بدافع الاحتراق والتعب وتشوش الأفكار قد تندمون عليه لاحقًا وهذا الكلام أيضًا من تجربة شخصية. أذكر أنني ذهبت لوظيفة دون مستوى تطلعاتي، وظيفة كانت تصرخ: أنا سيئة جدًا! لكنني فعلتها لأنني كنت مدفوعة بالغضب وعدم الرضا. لم أفكر فيها بشكل منطقي. لكنّه كان درس للحياة وحصلت على تجاربي الجيدة من خلاله.

.

.

.

يهمّني أيضًا التعرف على تجاربكم الشخصية في تغيير مساركم الوظيفي، كيف كانت؟ هل ترغبون بمساعدة الآخرين بنقلها؟

مساحة التعليقات متاحة ومتأهبة!

.

.

.

كيف نكتب بلا توقّف؟

يصلني سؤال بشكل متكرر هنا في المدونة، وفي بريدي الإلكتروني وعبر حسابي على تويتر. كيف يمكنناأن نكتب أو ندوّنبشكل مستمّر ونحافظ على أفكارنا متجددة؟

في البدء قفزت لذهني هذه الفكرة:

أفضل شيء قدمته لنفسي هو الهروب قدر الإمكان من التخصص الكامل وتوجيه مدونتي للحديث عن مواضيع محددة. اخترت لقصاصات أن تكون نافذة تطل على حياتي، ما يهمّني في فترة ما ينعكس على ما أنشره هنا. ويمكن لكثير من القرّاء التعرف على فترات حياتي خلال العشر سنوات الماضية من خلال الاطلاع على الأرشيف.

ثمّ مررت قبل عدة أيام بهذه المقالة التي تحدث فيها باري داڤرت عن كتابته لـ ٢٠٠ تدوينة في ٢٠٠ يوم. الرقم مذهل! حدثت نفسي وأثار بي الحماس لقراءة طريقته.

يقول باري أن قراءته لكتاب تقنية إنتاج الأفكارلجيمس ويب يونغ (١٩٤٠م) ساعدته في التوصل لفكرة ذكية. هذه الفكرة ستساعده في الوصول لمعين الإبداع الذي لا ينضب.

الفكرة جميلة وأجزم أن كثير من المدونين والكتّاب يتبعونها دون إيجاد مسمّى محدد أو معادلة لتحقيقها. لكن باري يقول التالي:

تجربة شخصية من الحياة اليومية أو العمل + رابط + معرفة أو خبرة سابقة = ناتج إبداعي

.

.

يشرح باري داڤرت المعادلة في الخطوات:

١ابدأ بكتابة قائمة بالمواضيع التي يمكنك إنتاج المحتوى من خلالها. سواء كانت هذه المواضيع: فنية، صحية، اجتماعية. في تخصصك أو بعيدة عنه. اترك هذه القائمة جانبًا لأنّ حاجتك لها مستقبلية.

٢الخطوة الثانية مرتبطة بتدوين الملاحظات السريع. قبل الغفوة سجل أفكار أو مواقف مررت بها خلال اليوم ويمكن تسميتها بالتجربة. هل سمعت قصة من أحد؟ هل مررت بموقف غريب يحتاج تأمل؟ هل صادفتك معلومة أو فكرة تريد القبض عليها؟ كل هذا قد يفيدك في القائمة. سجّل ١٠ أفكار على الأكثر. كل ما تجود به ذاكرتك مفيد.

٣الآن قبل كتابة تدوينة أو موضوع أو مقالة أو حتى صناعة تصميم أو تصوير فيديو ليوتوب – لا حدود للمحتوى الذي يمكنك صناعتهعد للقوائم التي صنعتها مسبقًا. خذ من قائمة التجارب الشخصية تلك الأفكار التي تشعر بقوّتها وأهميتها. أي فكرة تثير اهتمامك وتشعر بأنها مميزة انقلها لقائمة أقصر.

٤الآن ابحث عن رابط بين تجربة يومية أو حكاية عبرت بها وبين موضوع يمكن التدوين عنه.

ما الذي يجمع بين تجربتك وموضوع المحتوى؟

كيف يتقاطعان؟

كيف تثبت أو تنفي معلومة أو نظرية باستخدام تجربتك الشخصية؟

٥وأخيرا، اكتب التدوينة باستخدام خلاصة معرفتك وتجربتك العابرة

.

.

قد تبدو الفكرة أوضح لو استخدمت مثال:

تجربة شخصية

  • سمعت شكوى إحدى الزميلات بسبب تأخر دفع مستحقاتها مقابل مشروع مستقل

درس تعلّمته

  • يجب إلزام العملاء بعقود واضحة تحفظ حق العامل المستقل وحصوله على مقابل مادي

المحتوى

  • قررت كتابة تدوينة تجمع نصائح حول تجهيز العقود بلغة واضحة واحترافية تحفظ للكاتب المستقل حقه

.

.

فكرة البحث عن مصدر محتوى متجدد قادتني لما أعرفه سابقًا عن مدونين يكتبون بغزارة واهتمام وشغف. من بينهم ماريّا پوپوڤا النيويوركية التي لم أجد لها مثيلًا في عالم التدوين – وهذا تفضيل شخصي طبعًا -. ما يجعل ماريّا مدهشة، فكرة ربطها للمواضيع مع قراءاتها وتفاصيل حياتها اليومية. هي عندما تكتب لا تكتب بشكل اعتباطي. كل حركة تقوم بها بنيت على مسيرة طويلة من الاهتمام والاطلاع والمتعة. مئات الساعات من العمل الشهري المتواصل لتجمع لنا خلاصة أفكار المبدعين وتحدثنا عنها بلغة سلسة وواضحة. تقرأ الكتب بلا تخصيص، مرة تقرأ في الفن والأدب ومرة في علم النفس ومرة أخرى في الكيمياء والرياضيات. وفي كل هذه المرات كنت أقرأ لها باهتمام و لم أشعر أبدًا بالملل.

ماريّا تصف عملها بـ الإبداع الاندماجيّ أو التجميعي– Combinatorial Creativity” أيّ أنها لا تبتدع شيئًا من العدم. بل تبحث عن الروابط المختلفة بين أشكال الإبداع الإنساني وتعمل على دمجها وإعادة تشكيلها لتخرج بمحتوى وأفكار جديدة.

إنها تشبّه هذا البناء والربط بلعبة ليغو Lego وتقول:

كلما كانت مكعبات البناء متنوعة في الشكل واللون، كلما كانت قلعتنا مشوقة أكثر.

.

.

.

اترك المنزل لتكتب أكثر

 

أحب الروابط العجيبة بين محادثاتي اليومية مع أقاربي وصديقاتي وبين المواضيع التي أمرّ بها مصادفة على الانترنت. هذا الأسبوع كنّا نتحدث عن السفر وحيدة، تناول الطعام وحيدة، المشي وحيدة، مشاهدة الأفلام وحيدة وغيرها من الأنشطة التي أمارسها وحدي دون انزعاج لأنني أحيانًا أقضي الوقت في تأمل البشر من حولي. حتى وإن بدا الأمر وكأنني مشغولة بنفسي تمامًا. أسمع الأصوات والأحاديث، التفت لتأمل الوجوه – لا أطيل النظر حتى لا يشعرون بالانزعاج. لا أعلم متى بدأ هذا التقليد الهادئ لكنّه إحدى المتع العظيمة التي أزورها مضطرة وراغبة.

بعد حديثنا أنا وقريباتي مررت في الصباح التالي بموضوع قصير يتحدث فيه أحد الكتّاب عن المنافع التي يجدها في الخروج من المنزل – إلى مطعم في هذه الحالةوتأمل الأشخاص من حوله. وكيف يساعده ذلك في صناعة الشخصيات للقصص والروايات وفي الكتابة بشكل عام.

كيف يستفيد الكتّاب من مراقبة البشر؟

١تأمل الطريقة التي يرتدي بها الآخرين ملابسهم. طبقاتها، حركتها، ألوانها. ما هي الاكسسوارات التي يضعونها؟ أين يرتدون ساعاتهم؟ خواتمهم؟ هل يعلو شعرهم الشيب؟ كيف يسرّحون خصلاته؟

٢تأمل طريقة الناس مع بعضهم. كيف يتحدثون؟ أي نبرة تُسمع منهم؟ كيف يديرون النقاش ويلقون التحية ويضغطون على أكفّ أصحابهم؟

٣تأمل طريقة جلوس الآخرين وحدهم. هل يزعجهم ذلك؟ هل تقرأ من أعينهم مشاعر تلك اللحظة؟ يقرأون كتبًا أم وجوه البشر؟

٤تأمل لغة أجسادهم. إيماءاتهم. نظراتهم وحركة أيديهم على الطاولة وفي الهواء. التماع المشاعر في أعينهم.

٥كيف يأكلون؟ ما الذي يختارونه من قائمة الأطعمة؟ هل يدخنون بشراهة؟ هل يمتعضون من منع التدخين؟ ما هو شكل حيرتهم أمام الأطباق الشهية؟ يشربون الشاي ساخنًا أم يبرد على مهل وهم منغمسون في الأحاديث؟

الشيء المؤكد بعد الملاحظات أعلاه أنك ستعود للمنزل وفي رأسك عشرات الحكايا، ستذهب بعيدًا وتنسج القصص لمجرد اقترابك من الناس. ستكتشفهم وتكتشف نفسك. سواء كنت على طاولة مطعم أو مقهى، في الشارع، في السوق، في الجامعة والمستشفى والمطار .. هل يكفي المجال لعدّ كل مكان يجتمع فيه البشر؟

العزلة مدهشة لكن وكما كتب صاحب هذه الأفكار أنتوني إلرز:

الشخصيات لا تولد من الهواء؛ بل تُحاك من تفاصيل أناس حقيقيين حولنا

.

.

.

طابع بريد لرسائل الحبّ فقط

التقيت بماركيز في المرّة الأولى عام ١٩٩٣م بمكسيكو سيتي. كان انتهى للتوّ من كتابه عن الحبّ وشياطين أخرى“. عمل صغير نُشر بالإسبانية في ١٩٩٤م، وصدرت الترجمة الإنجليزية له في العام ١٩٩٥م. كان قد بدأ بكتابة سيرته الذاتية الضخمة التي نُشر الجزء الأول منها في ٢٠٠٢م. وفي تلك الفترة أيضًا كان يتعافى من هجمة السرطان الأولى. تلك الهجمة التي غذّت الوساوس والغمّ بداخلهامتدّ حديثنا ليومين في كوخ خارجي ملحق بمنزله. رائقٌ بلا بهرجة، كان في فترة ما مكتبته، ثم مكتب، ثم كهف رجل مدفّأ بعناية.

.

.

ماركيز:

(مشيرًا إلى مسجلة الصوت) هل نحتاج إليها فعلًا؟ أنا عدو مسجلات الصوت. لها أذن وليس لها قلب. يمكنك تدوين ملاحظاتك.

ستريتفلد:

إنني كاتب بطيء. لذلك يؤسفني أنني مضطر لاستخدامها، وإلا سيتمد اللقاء للأسبوع القادم.

ماركيز:

حسنًا إذا. وأعتذر منك إذ أنني لا أجيد التحدث بالإنجليزية. أكبر خطأ ارتكبته في حياتي: عدم اتقان التحدث بالإنجليزية (يرفع يديه مستسلمًا). اسألني ما بدا لك.

ستريتفلد:

اشتبكت مؤخرًا مع سرطان الرئة؟

ماركيز:

نعم؛ لكنّ فحوصاتي مبشرة والورم حميد. لقد كان خبيثًا لكنه لم ينتشر. منحني الأطباء الكثير من التفاؤل. كنت أقول دائمًا إذا حدث شيء مشابه؛ أكذبوا علي. والآن يعطونني انطباع أن كلّ شيء بخير ولا أعلم أحقيقة هذه أم كذبة؟ مراجعات الفحوصات مرعبة، فقد يجدون شيئًا آخر.

جدولت مؤخرًا موعدًا ليوم الأربعاء. يوم السبت بدأ القلق، وعندما جاء الأحد ظننت بأنني سأموت.

ستريتفلد:

ماذا حدث يوم الاثنين؟

ماركيز:

قدّمت الموعد.

ستريتفلد:

هل أثر السرطان على عملك؟

ماركيز:

أصبحت في عجلة من أمري. كنت أقول لنفسي دائمًا: يمكنني عمل هذا خلال عشرين سنة أو ثلاثين سنة. الآن أعلم بأنني قد لا أملك ثلاثين سنة أخرى. أحاول تجاوز ذلك عندما أجلس للكتابة. يمكن اكتشاف تأثير العجلة بوضوح على الأعمال الإبداعية. وفي أية حال، استخدام الكمبيوتر أثر علي أكثر من السرطان.

أول رواية كتبتها باستخدام الكمبيوتر الحب في زمن الكوليراوأشك بأنها أول رواية كُتبت بالاسبانية على الكمبيوتر.

باستخدام الآلة الكاتبة، أنهي المسودة الأولى ثمّ أسلمها للطابع الذي يختزلها في نسخة نظيفة. كانت لحظة سعيدة. رؤية النسخة الجديدة هكذا.لكن إنجازها يتطلب وقتًا طويلًا.

الرواية عندما تُطبع على الكمبيوتر تصبح قابلة لتعديلات لا نهائية. أكتب وأعيد الكتابة بكل سهولة وسرعة. الدليل على ذلك؟ أصبحت أنشر رواية كل سنتين بعد أن كنت أفعلها كل سبع سنوات.

أكمل قراءة المقالة

مباهج يومٍ غائم

 

.

.

هذا المساء طلبت كاميرا كنت أحلم بها لأكثر من سنتين! كنت أؤجل شراء الكاميرا ليس بسبب عدم قدرتي على تحمّل التكلفة، لكن مع ترتيب الأولويات الشهري تهبط تدريجيًا لأسفل القائمة وتختفي. درّبت نفسي على الصبر والانتظار، ذهبت في رحلتين لنيويورك وتمنيت بصدق أن تكون رفيقتي لتصوير الحياة في الشارع لكن قيمتها كانت توازي سكني لنصف الرحلة، أو تناول الطعام في أماكن مدهشة، وحضور حفلات موسيقية وشراء الكتب وغيرها من التجارب التي لا تقدّر بثمن. بعد التأجيل تواصلت مع متجر قمرة وطلبتها من خلال المتجر الإلكتروني، خدمة التوصيل تعد بوصول المنتج من ١٣ أيام عمل، والتوصيل مجاني داخل مدينة الرياض. سأخبركم بتجربتي حال اكتمالها لكنّي سعيدة، على الرغم من أنني لا أعرف كيف سأكمل الشهر وحسابي البنكي يعاني من الثقب العظيم الذي تركته الكاميرا. كفكرة مبدئية: لا يمكن أن يكون الوضع سيئًا جدًا، ولديّ الآن كاميرا مستعملة من طراز Nikon-D40 باستخدام نظيف وعدسات وملحقات ممتازة سأعرضها للبيع وستصنع حلا لنهاية الشهر.

* * *

قرأت هذا المقال الذي يقدم نصائح مختلفة في تجهيز الوجبات وتذكرت بأنّي وعدت بعض المتابعين أنني سأدون عن تجربتي في تجهيز الوجبات الأسبوعية، وكيف قللت من مصروفاتي بشكل مذهل! بالاضافة طبعًا إلى التحكم في عاداتي الغذائية خلال ساعات العمل الطويلة. سأضع موعد لهذه التدوينة وأقول بأنها ستكون يوم السبت المقبل، وهنا ألزم نفسي بتصوير طقوسي وكتابة قائمة من الملاحظات لمشاركتها هنا.

* * *

إلى أي مدى أنتم متعاطفون مع أنفسكم؟

شاهدوا هذا الحديث الذي قدمته الدكتورة كريستين نيف، واختبروا أنفسكم على المقياس الذي وضعته للاجابة على هذا التساؤل.

* * *

الخبراء يقولون أن الضجر الشديد مرتبط بالابداع، خبر ليس بجديد وأعلم بأنّكم قد جربتم حالات الحبسة الإبداعية التي تغرقكم في الضجر ثمّ ينبثق منها النور. لكن قراءة هذا المقال ممتعة.

* * *

عندكم مشكلة في نسيان ما تقرأونه؟

قرأت هذه المقالة التي تلخّص الحلّ في:

١اعطاء أنفسكم المساحة للتذكر، العقل يحتاج لمسافات بين المعلومة والأخرى ليستوعبها لأن الإعادة والتكرار ستصيبه بالملل

٢الاستفادة من أثر زيجارنك، الذي يقول بأنّ الانسان يتذكر الأشياء عندما تتركها بلا اكتمال ويبقى متأهبًا للعودة إليها (وهنا الفكرة بتفصيل أكثر)

٣تقسيم المادة الجامدة لقطع أصغر

٤صناعة مسار ذهني مثل ممر في قصر أو منزل وتوزيع صور ذهنية للمعلومات الهامة التي تودّ تذكرها على امتداد الطريق

* * *

يوم أمس وفي محاولة مني لصناعة أجواء عمل ملهمة، حوّلت جهازي المكتبي لشاشة تلفاز وشاهدت الفيديوهات التالية وكانت النتائج منعشة:

.

.

.

حتى لا يأكلكم الندم

 

By Amanda Blake

 

مها، زميلة تعمل معي في الشركة واحتفلت مؤخرًا بعيدها الخامس والعشرين. كانت تخبرنا بذلك وهي تشعر بالأسى لأنها أصبحت كبيرة. في كل مرة تتبرّم عشرينية من عمرها الذي يطول ويمتدّ أضحك وأعلق: ماذا نقول نحن؟

هذه التدوينة إهداء لمها وللكثيرين، ما زال أمامكم الكثير من الوقت إن شاء الله. وستعرفون مع مرور السنوات أن التقدم في العمر خبرة! وحتى لا يأكلكم الندم سأشارككم محتوى مقالة قرأتها اليوم، تناقش أكثر الأشياء التي قد تندم عليها لاحقًا، عندما تكبر.

أولها: أنك لا تطلب المساعدة عندما يجدر بك ذلك

تقول المقالة ببساطة إذا كنت لا تطلب المساعدة في عمل، هذا يعني أنك توقفت عن تحدي نفسك. لقد عانيت طويلًا وعانى معي أشخاص شاركوني العمل، أو الحياة. المعاناة جاءت من تجاهلي طلب المساعدة من الآخرين. أشعر بأنّي قادرة على صنع كلّ شيء، وتحمل كل شيء بالضرورة. لكن بعد تقدمي في العمر وإدراكي لقيمة نفسي وما يمكنها أن تفعل قررت الرجوع خطوة إلى الوراء عندما يرتفع الموج وتشتد الصعاب. ببساطة أطلب المساعدة!

تخيلوا معي موقف يعيشه موظف في مكان جديد ومسؤوليات جديدة، لكنه بدلًا من طلب المساعدة يحاول ويخفق ويضيع وقت مرؤوسيه. لن يعذرك أحد إذا لم تطلب المساعدة. لن يعذرك أستاذك الجامعي إذا وصلت نهاية العام ومشروعك لم ينجز بالشكل الأمثل. إذا قلت له لم أتقن العمل أو كان المشروع أكبر مني سيقول لك: لماذا لم تطلب المساعدة؟ وطبعًا ستكرر هذه العبارة على مسامعكم كثيرًا إذا أصررتم على العناد.

أقول لك أطلب المساعدة لأن الحياة قصيرة، وترغب بإيجاد متنفس خلالها، إذا لم تطلب المساعدة سيغرقك العمل، والحياة الاجتماعية ومتطلبات العائلة.

بدأت منذ فترة لا بأس بها بالتخفف من المسؤوليات التي يمكن لغيري إتمامها، سواء في العمل أو في المنزل. وأستطيع التأكيد بأن الحياة أصبحت أجمل. الآن وضعت خطة محكمة ومتوازنه لا يطغى فيها شيء على الآخر وأتمنى أن تفعلوا ذلك!

تذكر المقالة أيضًا فكرة جيدة للخروج من منطقة الراحة واقتحام المزيد من التحديات في حياتكم: ابحثوا عن مرشد. هل تعمل في مجال جديد يغمرك بالخوف والتردد؟ هل تمر بمرحلة انتقالية في حياتك؟ إن طرح الأسئلة أسرع طريقة للحصول على مساعدة وتوجيه. أكتب لشخص تثق برأيه ويشاركك ذات الاهتمامات. قد لا يكون بالضرورة أكبر منك لكن قد تكون خبرته أكثر عمقًا وغنى. ومن حديثك معه ستصل لحلّ لما يقلقك أو على الأقل ستضع قدمك باتزان على أول الطريق.

ثاني الأمور التي قد تندم عليها لاحقًا: الجهد الذي تبذله للابقاء على علاقة مؤذية

أحبّ أن أوضح أولًا أن الفرق كبير بين المحافظة على علاقاتك حيّة والتواصل المستمر مع الأشخاص الذي يعنيك أمرهم، وبين العلاقات المؤذية (السامة Toxic). سيمر وقت حتى تكتشف ذلك، لكن ما إن تفعل: تصرّف! أكثر شيء يخيف الناس من إنهاء العلاقات المؤذية خوفهم من الوحدة، أو خسارة الآخرين. لكن اقترح عليكم تجربة التفكير في الايجابيات والسلبيات، نعم قد يبدو غرائبيًا التعامل مع البشر من هذا المنطلق، لكن حياتك مهمة جدًا ووقتك كذلك.

ثالث الأمور: التفكير مطولًا في الاخفاقات

اسألوني عن هذا! ما زلت أقاوم هذا الأمر من وقت لآخر. يحدث أن ارتكب حماقة أو خطأ في عملي، ويبقى الموضوع مثل غيمة سوداء تلاحقني. حتى مع تأكيد ذوي العلاقة أن الموضوع عابر والكثير يرتكبون نفس الأخطاء.

قد أبادر بخطوة أو أنفّذ فكرة لا تلقى النجاح المرغوب وأصاب بإحباط يدفعني أحيانًا إلى تجنب رؤية انعكاسي في المرآة! الموضوع مرهق، وما زلت أتعلم تجاوزه بلا تفكير. من جهة أخرى، نجحت في مسامحة نفسي كثيرًا وهذا يسعدني، كلما سامحت نفسك أسرع كلما زادت قدرتك على تجاوز أخطاء الماضي وهذا ما تنصح به المقالة.

الأمر الرابع: التفكير الدائم بالآخرين

إذا حسبنا ساعات يومنا التي نقضيها في الصحو: ١٦ ساعة، وإذا استبعدنا منها ٨ ساعات للعمل أو الدراسة، يتبقى ٨ ساعات أخرى. هل ترغبون بقضاء ٨ ساعات من التفكير في رأي الآخرين في كل ما تفعلونه؟ طبعًا لا! ولا حتى عدة دقائق. لكن البشر يحاولون ويفشلون. قد تؤثر بنا كلمة أو تصرف، أو ردّ ما. ونبقى ساعات وساعات نحلل ونجمع ونطرح بلا جدوى. لكن هل أمضينا لحظة واحدة للتفكير في أن الأشخاص الذين نجري من أجلهم كل هذه الحسابات لا يقضون نفس الوقت بالتفكير بنا أو في رأينا؟

أداوي مشاعري السيئة بالكتابة أحيانًا وبالنسيان كثيرًا. لا مانع من الاعتراف بمشاعرنا السيئة وتأثرنا بالآخرين، لكن ما يقضي على أعمارنا ويلتهمها إطالة التفكير في ذلك.

مخرج

أحب تعليقاتكم هنا كثيرًا، ورسائلكم التي تتركونها في صندوق رسائلي، وأعتذر جدًا لأن الوقت أحيانًا لا يسمح بالردّ عليها. سأحاول مستقبلًا تخصيص يوم في الاسبوع لمتابعة التعليقات هنا والإجابة عليها.

.

.

.