كيف تصمم يومك المثالي؟

 

.

طرحت السؤال: كيف تتخيلون شكل يومكم المثالي؟ بالأمس على المتابعين في تويتر، وانطلق الجميع في رسم يومهم المثالي المتخيّل. قرأت في الردود كلّها وتقاطعت كلّها في عدة مواضع. ما هو الشيء المشترك بين الخطط المتخيلة؟ كلها قابلة التنفيذ. فطور شهيّ؟ تأمل صباحي؟ نشاط رياضي؟ الجلوس مع العائلة وقضاء الوقت معهم؟

ما يمنعنا من تصميم يومنا المثالي: أنفسنا!

سبق ومررت بنفس الحالة، وغرقت في الفوضى وعدت لتذكير نفسي بأنني أقضي في العمل ٨ ساعات يوميًا تزيد أو تقل قليلًا، ومع احتساب الوقت اللازم للتنقل يمكن أن تكون تسع ساعات. ومع إضافة ٨ ساعات نوم مثالية لا نحتاجها أحيانًا يبتقى من اليوم: ٧ ساعات، ما الذي يمكنك فعله في ٧ ساعات يوميًا؟

السؤال الذي طرحته على المتابعين يمثّل الخطوة الأولى لتصميم وصناعة يومٍ مثالي، إنّ تخيّل يوم جيد بكل تفاصيله يضعه ماثلًا أمامنا.و بعد هذا التصور أنصحكم بتجربة ملء هذه الدائرة الزمنية لمعرفة أين يذهب إليه وقتكم حاليًا؟ وقبل أي تدخل أو تغيير منكم:

.

.

الآن بعد التعرف على الثغرات التي أصبحت وقت ضائع بلا فائدة، اختاروا بعض التفاصيل التي أعجبتكم في اليوم المثالي المتخيل والتي يمكنكم تطبيقها الآن مع جدولكم العملي أو الدراسي، مع ضغوط الحياة المختلفة، ما التغيير الصغير الذي يمكن إضافته لصناعة يوم مثالي؟ هل نصف ساعة من القراءة قبل النوم مناسبة؟ هل لقاء صديقة بعد العمل مناسب؟ هل المشي لثلاثين دقيقة في أي مكان مناسب؟ هناك الكثير من المقترحات التي مررت بها في ردود المتابعين ويمكنهم تطبيقها اليوم بلا تأخير ليشعروا بالرضا والسعادة.

بريندن برتشارد كاتب أمريكي تحدث في ڤيديو عن تصميم اليوم المثالي الخاص بنا وركز على نقطة أننا نشعر بحاجتنا الدائمة لتحقيق شيء، إنجاز مشروع، مساعدة الآخرين أو كتابة عمل إبداعي. هذه الحاجة ستصنع يومنا لو تحققت، وعليه وضع عدة أسئلة ينبغي أن نطرحها على أنفسنا قبل ذلك:

ما الذي نرغب بصناعته اليوم؟

ما الذي نريد المساهمة به في هذا اليوم (مساعدة الآخرين، إنقاذ العالم .. إلخ)؟

من هم الذين نرغب بالتواصل معهم؟

وأخيرًا، في هذا اليوم المثالي كيف نبدو نحن؟

Create, contribute, connect, character

مذهلة هذه الفكرة، قلت لنفسي وأنا استعيد الفترة التي فقدت فيها أيامي المثالية، تمنيت لو أنني طرحت على نفسي هذه الأسئلة وستكون إجابتها كالتالي:

  • في مجال الإبداع والصناعة كنت أرغب بكتابة تدوينة، أو إنجاز مهمة في العمل، أو التجهيز لمشروع عظيم

  • في مجال المساهمة ومساعدة الآخرين كنت متشوقة لوقت فائض أقدم فيه ورشة عمل أو درس بسيط حتى لزملائي في العمل

  • أما على صعيد التواصل كانت فترة غياب عن عائلتي، أحاديث سريعة وطاقة منخفضة لا أتمكن بسببها من المشاركة بشكل أفضل في نشاطاتنا اليومية

  • أما السؤال الأخير فكان الأهم: في يومي المثالي أنا أكثر نشاطًا، استيقظ قبل المنبّه، أعمل لساعات أقل وتنتهي مهامي قبل الرابعة مساءً، أقرأ بوعي ولدي طاقة لممارسة الرياضة حتى بعد يوم عمل طويل

اقترح تجربة هذا التمرين بالتزامن مع تحليل وقتكم ورسم يومكم المثالي المتخيل. بعد هذه العملية التي لا أعتقد بأنها ستأخذ أكثر من ساعة خصصوها لها نهاية هذا الأسبوع ستجدون نافذة صغيرة مضيئة على تغيير أيامكم.

إنّ عملية التغيير هذه لن تتمّ في ليلة وضحاها، أنا أقول لكم ذلك لأنني جرّبت واحبطت مرارًا وكنت في كلّ مرة أقرر السيطرة على أيامي وأفشل: انتكس! ربما لأنني اخترت تغيير كلّ شيء دفعة واحدة. ماذا لو قرأت مرتين أو ثلاث مرات فقط في الأسبوع؟ ماذا لو أصبحت القراءة نشاط للطريق ونهاية الأسبوع؟ ماذا لو توقفت عن قراءة الكتب الورقية تماما واستبدلتها بالصوتية؟ كل مرة كنت أعطي نفسي الاذن لتجربة شيء مختلف. وهكذا وصلت تقريبًا للرضا عن أيامي حتى وإن ملأتها المطبات.

كانت أمنيتي أن يبدأ الأسبوع بشكل جيّد وعملت على ذلك بتغييرات بسيطة: جهزت عملي مساء السبت، رتبت خزانتي بما سأرتديه للأيام اللاحقة، جهزت وجبات الثلاث أيام الأولى، شاهدت أفلام وقرأت وكتبت تدوينة. فعلت كلّ ما بوسعي لأصل للأسبوع الجديد بسعادة ونجحت الخطة.

كانت أمنيتي التمتع بوجبة افطار شهية واستيقظت أبكر بربع ساعة فقط، ولاحقًا زدتها لثلاثين دقيقة، تحركت ببطء وتأملت وجهزت الفطور وارتديت ملابسي وخرجت بدون قلق أو تأخير.

كانت أمنيتي الانتهاء من العمل قبل الرابعة مساءً، وغيرت موعد وصولي للمكتب لأحصل على ساعة كاملة من الهدوء والكتابة قبل امتلاء المكان. نجحت الخطة وانهيت عملي باكرًا، وقرأت قليلًا وراجعت مهام الغدّ ووصلت للمنزل نشيطة وممتلئة بالطاقة الكافية لنشاط رياضي خفيف.

كنت أشتاق لأختي حرفيًا خلال الأسبوع، وصنعت منطقة محظورة يوم الجمعة لا نخرج فيها ولا نستقبل أحدًا إن أمكن ونقضي الوقت في مشاهدة الأفلام أو المسلسلات، والطهي والحديث والاتصال بأخوتي خلف المحيط.

اليوم المثالي لن يصنع نفسه، هذه فكرة عرفتها جيدًا من التجربة والمحاولة. وكلما تقدّم بنا العمر سيتغير شكل يومنا المثالي، وكلما تغيرت وظائفنا ومسؤولياتنا سيحدث ذلك. وحتى لا نغرق في بؤس انتظار هذا اليوم الرائع، نحتاج إلى إعادة الترتيب والتفكير في جعل أيامنا أفضل.

هنا قراءات أخرى في موضوع الوقت والإنتاجية ستفيدكم حتمًا:

كيف تصنع نسختك الأفضل؟

كيف تستعيد يوم عمل مفقود؟

.

.

.

تعليقان على “كيف تصمم يومك المثالي؟

  1. Aman

    في “تحركت ببطء و نأملت” يكمن كل شيء
    أحاول ممارسة التريث و التحلم و التأمل… تغيرت أشياء للأجمل؛ أهمها حالتي الذهنية
    أشياء سلبها منا عصر “on the go” … فتأثرت صحتنا كثيرا

    رد
  2. التنبيهات: كيف تختار نقلتك المهنيّة التالية؟ | قصاصات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *