أرشيف التصنيف: رحلة عبر الزمن

إنڤرنس | عروس الشّمال

 

خلال رحلتي لبريطانيا جرّبت أشياء كثيرة للمرة الأولى. حتى تلك التي لم تكن مقنعة بالنسبة لي مثل التنقل في رحلة قصيرة بين عدة مدن. أفضل السفر لوجهة وحيدة وقضاء وقتي بالكامل فيها واكتشافها. هذه الرحلة غيّرت كل شيء. وخططت من منزلي في الرياض لوقفات متعددة في الشمال الاسكتلندي واشتريت التذاكر وحجزت السكن كي لا أتراجع عن قراري.

استيقظت صباح رحلتي إلى إنڤرنس وانتهيت من حزم أغراضي وفكرت ما زال معي الكثير من الوقت لتناول الفطور بهدوء والقراءة قليلًا قبل أخذ قطار الواحدة ظهرًا.

بينما كنت أذرع الغرفة لترتيبها تنبهت لصوت ركض خافت! وها هو أمامي عنكبوت ضخم يقطع الغرفة من أقصاها لأقصاها. العناكب كابوسي الأعظم. ركضت لارتداء حذائي والسيطرة على رعبي وترقبت اقترابه من باب الحديقة، فتحته له وخرج.

كمية الأدرينالين التي ضُخت في دمي تكفي لأيام. جمعت كل شيء على عجل وارتديت معطفي وطلبت سيارة للذهاب للمحطة بلا تفكير. تبقى خمس ساعات على الرحلة. لا يهم. تركت المفاتيح في الغرفة كما أوصت صاحبة الفندق الصغير وودعت الحي الهادئ. هذا ما يحصل عندما تسكن في منزل من العصر الڤيكتوري. ضيوف بلا دعوة.

وصلت للمحطة وقرأت عن خدمة تخزين الأمتعة وهو شيء جديد أجربه للمرة الأولى. تركت حقائبي (التخزين لـ ٦ ساعات يكلفكم حوالي ١٢ جنيه لكلّ قطعة) سعر باهض لميزانيتي المحدودة لكن لم يكن لدي خيار آخر.

خرجت من المحطة وقررت توديع المدينة بالمشي وعبرت الجسر بين الشطرين القديم والجديد، ثم عدت باتجاه معرض الفنون الوطني بأدنبره. سعدت كثيرًا بهذا الخيار لأنّ المعرض فاق كل توقعاتي بمجموعته الفنيّة وصالاته الدافئة. وتزامنت زيارتي مع استضافتهم لمعرض ما وراء كارڤاجيو“. المعرض استضاف لوحات الفنان العظيم وتابعي مدرسته. لقد كانت المرة الأولى التي تستضيف فيها اسكتلندا هذا الكم الضخم من لوحاته، وقُسمت قاعات دور كامل من المعرض لاحتضانها. كل غرفة تتبع حقبة معينة من حياته وأعماله ولولا أنّ الوقت بدأ يداهمني لكنت قضيت المساء كله في المكان.

هذه التدوينة جزء من حلقتين تحدثت فيها عن رحلتي لاسكتلندا.

لقراءة الجزء الأول أرجو منكم تصفح عدد نوڤمبر من مجلة إت | The *It

أكمل قراءة المقالة

حياكة حتى النّصر!

g7yczr5y-1407374207.

 

استيقظت هذا الصباح متأخرة عن موعدي بنصف ساعة تقريبًا، تأخير من هذا النوع كفيل بصنع فوضى في روتين اليوم. لم يكن هناك وقت للإفطار ولا الاستحمام ولجأت للحلّ الذي لا أحبّه: الشامبو الجاف. رائحة الشامبو الجاف تذكرني بالصباحات التي كرهتها العام الماضي، عندما كانت فوضى عارمة والاستيقاظ والخروج من المنزل قبل السادسة صباحًا نمط حياة. في الصباحات الباردة عندما أقرر بحثًا عن الدفء أن غسل شعري ليس بالأمر الهام أعود لعلبة الشامبو الجاف. رائحته تذكرني بالحصص الأولى الثقيلة وطالبات المدرسة البعيدات كل البعد عن التعلم والاستجابة.

قضيت بالأمس مساء جميل، دعتني صديقتي مشاعل للقهوة واستجبت لأصنع نهاية يوم عمل مدهشة. غالبًا لا أتصرف بهذه الطريقة، كل شيء يحتاج إلى خطة وموعد. عندما أتصرف بعفوية تصبح حياتي أجمل، عندما أفكر أقل، وأعمل بشكل أسرع! لماذا إذا لا أعتمد هذا النظام؟ صح الخطأ في كلمة نظام يجب أن استبعدها.

الانقلاب الجوي يذكرني بمواسم أحببتها، بتغييرات مررت بها، وبأماكن زرتها وأشخاص التقيت بهم. وكلما هدأت أصوات المكيفات وارتفع همس الليل تذكرتهم. عودة الشتاء تذكرني بجلسة أمي في غرفة العائلة وسنانير الصوف والكروشيه، اللحف والشالات ومهاد الأطفال. أذكر شكل قطتي المحبب وهي تتكون بين المدفأة الكهربائية وكرات الصوف وتحاول استدراجها بكفها الرمادية. الشتاء يذكرني بعطل نهاية العام وزيارة إخوتي، بانتقال جدتي لبيته الشتوي وأكداس الحطب والوحوش التي تولد من ظلالها.

غفوت ليلة البارحة متعبة وقد وعدت بكتابة قصة لطيفة عن الحياكة. قرأت قبل مدة عن قصة عجيبة للتعاون الإنساني، حدثت خلال الحرب العالمية الأولى (1914-1918). خلال تلك الحرب المباغتة أُرهقت الدول في دعم الجيوش وتوفير احتياجاتها الأساسية. من بين هذه الاحتياجات: الملابس المناسبة التي تقيهم من تقلب الأجواء وصعوبتها. أطلقت الملكة ماري (زوجة جورج الخامس) حملة وطنية لحياكة الجوارب والقفازات والقبعات الدافئة للجنود. وبدأت بذلك النداء حالة من الهوس الشعبي بالحياكة. كل طبقات المجتمع تحيك الصوف، وفي كل مكان متاح لهم. ووفرت جهودهم آلاف القطع التي سافرت للخنادق. لم تكن تلك المرة الأخيرة، حصل ذلك مع الحرب العالمية الثانية كذلك. وبدأت مجموعات الحياكة عملها المنظم في كل مناطق بريطانيا وكندا، وأمريكا ونيوزيلندا وأستراليا. ولأن نشاط الحياكة هذا كان عفويًا، أصدرت النشرات وكتب التعليمات لتوحيد الغرز والقصات المناسبة للجنود ولتوحيد ألوان الصوف.  كان المقتدر يشتري الصوف ويمرره لمن لا يمكنه شراؤه فيعمل عليه وهكذا. قرأت لساعات في الموضوع وشاهدت صور لسيدات وأطفال ورجال منهمكين تمامًا في مهمتهم. عنوان التدوينة جاء من هذا المقال الذي سيعرض لكم المزيد من المعلومات إذا أحببتم (Knitting for victory)

.

9780385354349

.

قرأت بالأمس عن قائمة هاروكي موراكامي الموسيقية، ويقصد بها أهم الأعمال الموسيقية التي ضمنها في كتبه. الذين يعرفون موراكامي يعرفون حبّه للجاز والموسيقى بشكل عام، يقال أن مكتبته الموسيقية تحتوي ألبومات بالآلاف لكنه يخشى عدها. أدهشني الجهد العظيم الذي وضعه الناقد سكوت ميسلو في جمع الأعمال وإدراج نبذة عنها ومن أي الكتب جاء بها. المقال نُشر في 2015م ووجدت رابطه ضمن موضوع آخر في موقع راديو نيويورك الكلاسيكي، دخلت متاهة لذيذة بالأمس وعرفت عن كتابه الجديد الذي يتحاور فيه مع صديقه المقرب وقائد أوركسترا بوسطن السابق سيجي أوزاوا. في الكتاب أحاديث ملونة عن الموسيقى والكتابة وصدر قبل أسبوع تقريبًا. تخيلوا إن الكتاب حصاد أحاديث جلسوا فيها لساعات على مدى سنتين، كيف سيكون؟ لا أستطيع الانتظار حتى أحصل عليه!

ساعة العمل تقترب، ولدي الكثير من المهام لإنجازها. أفكر: متى أعود للمنزل لأقرأ في كتاب أنورادا روي “الأرض المطوية” مكافأتي بعد يوم طويل.

.

.

.

 

لماذا نشتري أشياء لا نحتاجها؟

يُقال بأنك لا تستطيع إجبار شخص على شراء شيء لا يريده، لكنّك تستطيع إقناعه بشراء شيء لا يحتاجه.

لو قرأت هذه العبارة لأول مرّة ستنتابك قشعريرة لوهلة وستفكر فيها بعمق، نعم إنها حقيقية جدًا. راجعوا آخر قائمة مشتريات لكم على موقع إلكتروني أو فاتورة أغراض البقالة التي ابتعتموها صباح اليوم! هناك على الأقل منتج واحد اشتريته لأنك تعتقد بأنك تحتاجه، وهذا الاعتقاد يمكن أن يكون وهمي للأسف.

قرأت في مقالة حفظتها في حسابي على Pocket عن تأملات وحقائق حول التسوّق، وفكرت في مشاركتها هنا بالإضافة لرابط لوثائقي ممتع شاهدته مؤخرًا عبر قناة الجزيرة الوثائقية.

تحديد الحاجة لشراء الأشياء يتطلب التفكير في حياة الشخص اليومية، كيف عمله؟ كيف حياته الاجتماعية؟ في المقال على سبيل المثال تورد الكاتبة حاجتها إلى شراء ١٢ قميص دفعة واحدة لأنها لا تستطيع الظهور أمام عملائها بملابس مكررة مثلاوأن عملها يتطلب التركيز على المظهر للنجاح.

أذكر نفسي قبل سنة تقريبًا عندما اضطررت مجبرة لشراء مجموعة من التنانير الداكنة والقمصان بالأكمام الطويلة بسبب وظيفتي الجديدة في قطاع التعليم. الاضطرار كان سمة رحلة التسوق هذه والرحلات التالية لها لشراء ما يلائم عملي.

لم تعرف البشرية فكرة التسوق فيما مضى لأسباب بسيطة: الارستقراطيين يحصلون على كل احتياجاتهم مفصلة على مقاس ذوقهم، وتصلهم عند الطلب. لم تكن هناك مجمعات تسوّق وحتى المحلات التجارية تقدم سلع متفردة تعيش طويلًا، ولا شيء يفنى بل يعاد تدويره واستخدامه. كان الناس يرتدون معطفًا واحدًا وحذاء واحدًا وزوج من القفازات.

فكرة حصولك على خيارات متعددة كانت ثورية!

يشير المقال إلى أن بداية التسوق كما نعرفها اليوم جاءت لتعطينا حرية الاختيار والتعبير عن الذات. لكن، مع هذا الوجه الجميل للتسوق والاستهلاك إلا أننا اليوم تجاوزنا حرية الاختيار والتمتع بالحصول على منتجات تشبهنا وتناسب احتياجاتنا. أصبحنا نجمع كل ما ينجح في تحريك مشاعرنا. هذا هو التحليل الذي تذهب إليه الكاتبة. نشتري القطعة ليس لحاجتنا إليها بل لأنها تضعنا في حالة معينة. نحن حينها لا نفكر كيف سنستخدم هذه السلعة؟ ومتى؟ ولماذا؟

لو تأملنا الكثير من السلع الاستهلاكية التي نعرفها اليوم، سنجد بأنها سلع تجعل حياتنا أسهل فقط، وليست لازمة لاستمرار الحياة. يمكنني التفكير الآن وأنا أكتب هذه التدوينة على عجل في قائمة بالمنتجات التي يمكنني التوقف عن اقتنائها وسأحاول!

نحن نشتري الاحاسيس التي تقدمها لنا الأشياء، نشتري المستقبل الذي نرى أنفسنا فيه وربما حالة اجتماعية.

دهشت وأنا أقرأ هذا المقال من الرابط السحري بينه وبين وثائقي شاهدته على الجزيرة الوثائقية عن قصة التسوقأدعوكم لمشاهدته ومشاهدة المسلسل Mr. Selfridge لتتعرفوا على فكرة التسوق كما نراها اليوم.

..

 

.

.

.

.

آداب داونتن آبي

DA-PBS

شاهدت اليوم وثائقي خفيف وممتع يتناول كواليس المسلسل البريطاني الشهير “داونتن آبي Downton Abbey” الوثائقي يناقش الآداب الإنجليزية في العهد الادواردي. الوثائقي يقدمه الستير بروس – بروفيسور ومؤلف وخبير البروتوكولات الدينية والملكية والمستشار لمنتجي المسلسل فيما يتعلق بالآداب والتفاصيل الخاصة بساكني البيت من خدم وأرستقراطيين. أحببت في الوثائقي أنه مقسم إلى أكثر من جزء بحسب الآداب التي يتناولها، ولكل مجموعة من الآداب مشاهد مقتطفة من المسلسل وأحياناً مشاهد وقت التصوير والستير يبدي رأيه وتعليقاته وتعديلاته عليها.

MannersOfDowntonAbbey_lead_t1200

مشاهدة الوثائقي زادت من دهشتي واهتمامي بتلك الفترة، المسلسل مثل قطعة فنية مشغولة هذا ما ستحدث به نفسك بعد مشاهدة الوثائقي الذي قد لا يختصر الجهد الجبار المبذول فيه.

الحديث في الوثائقي يتطرق لآداب المائدة، الزواج، التعامل مع الآخرين، كيفية كسب المال وغيرها. الكثير من التفاصيل للتنظيم الذي يصل حدّ الهوس والكثير من التكاليف التي قد لا تطيقها النفس البشرية اليوم.

Hero Etiquette3

اكتشفت مع مشاهدة الوثائقي أنّه ما من شيء يُترك للصدفة، من أثاث المنزل ومشاهد تناول الطعام، وحتى طريقة الجلوس والحديث والملابس التي ارتدتها الشخصيات. كيف يجب على الفتيات النبيلات التصرف، وكيف كنّ في سجون متحركة وبلا قرار.

وثائقي The Manners of Downton Abbey لا تتجاوز مدته الساعة، وسيعجب حتماً محبي المسلسل وسيضيف لتجربتهم.

بقي أن أقول لكم بأنه أثار فضولي للبحث في بروتوكولات الادوارديين وتفاصيل حياتهم، وقد ابحث عن مزيد من البرامج أو الكتب والمقالات التي تفيد في الاكتشاف.

وسأشارككم إياها بإذن الله.


نيويورك: شُرفة العالم (الحلقة الرابعة)

Don Giovanni Ristorante - Chelsea

Don Giovanni Ristorante – Chelsea

السفر الجيّد يتطلب الكثير من التخطيط، التخطيط للأكل!

العام الماضي تركت كل شيء للمفاجآت، كانت هناك مغامرات “مذاقية” كثيرة لكنّها لم تشبع فضولي. أما هذه المرة فقد قضيت وقت لا بأس به في البحث عن أهم المطاعم والمقاهي القريبة من مسكني وحول المدينة بشكل عام. قرأت عن التقييمات وحددت الأسعار وفكرت في كلّ شيء أرغب في تجربته. التطبيق الذي أحبه كثيرا حتى في حالة الاختيارات العشوائية “Yelp” ربما كان هناك تطبيق أفضل منه لكنني اعتدت استخدامه. فيه تقييمات كثيرة وصور وتفاصيل عن قائمة الطعام والأسعار وما إذا كان المكان مفتوح أو مغلق، وفي حالة مهمة هل يقدمون وجبة (الفطور/الغداء Brunch) في ذلك اليوم أو لا.

يمكنني الآن التفكير في قائمة على الشكل التالي: سلطة كمثرى، سلطة تين، سلطة تين وزيتون، سلطة رمان، سلطة سيزر بالدجاج، سلطة ربيان، ريزوتو –الكثير من الريزوتو-، ربيان وبطاطا مقلية، سمك وبطاطا مقلية، بوظة، جيلاتو، كعك جبن وشوكولا، كعك جبن وجزر، كرات الدونات وتغميسة الشوكولا، كعك موز، كعكة الليمون السعيدة، كعكة جوز الهند، تيراميسو، كروسون بالأعشاب وجبن الماعز، ساندويتشات دجاج، بيض مقلي ونقانق الديك الرومي، شوربة الطماطم، بيتزا ميسينا، بيتزا كاليفورنيا، بيتزا في فرن حجري، كعك سلطعون، ريزوتو بالسلطعون، كثير من الطماطم والدجاج والصلصة والفطر والأهم من هذا كلّه الجبنة التي فكرت في تسمية الرحلة باسمها تكريما لروعتها: الجورجونزولا! وما هي هذه الجبنة السحرية؟ إنها جبنة شهيرة في المطبخ الإيطالي، من أنواع الجبنة الزرقاء التي بدأت صناعتها قبل قرون في منطقة إدارية في ميلانو الإيطالية ومنها جاء اسم الجبنة. تُعتّق من ثلاثة إلى أربعة أشهر حتى تكتسب طعمها القويّ وقوامها الخاص. تناولت الجورجونزولا مع المعكرونة والستيك والبرغر، تناولتها مع السلطة، والبطاطا المقلية بزيت الكمأه. للجبنة رائحة قوية جداً لا ينكرها الأنف، ما إن يصل الطبق لطاولتكم سينتبه لها كل من حولكم.

شيء آخر مميز جرّبته في الرحلة: أكل الشارع الآسيوي مقدّم بحلة مختلفة في مطعم وعلى كراسٍ وطاولات. الفكرة في مطعم Spice Market بنيويورك صنع مزيج من الأكلات الآسيوية الشعبية التي تقدم عادة في الشارع وتقديمها في قائمة طعام خاصة بهم. كانت هناك السمبوسة والمعكرونة بالخضار ونوع مميز من البرغر بمكونات آسيوية. حتى الحلوى، فهم يقدمون بوظة الجوافة المثلجة وتيراميسو القهوة الفيتنامية. كنت دائما أسمع بالقهوة الفيتنامية وشاهدت وثائقي ذات مرة وكتبت عنه (هنـــا) حتى تذوقتها وذهلت من طعمها. أنا في العادة لا أحب الحليب المركز المحلّى ولا أفضّل إضافته في الحلويات، وقد أذهب لأبعد من ذلك وأشعر بالغثيان اذا اكتشفت وجوده. شاهدت اسم القهوة الفيتنامية في قائمة المطعم وسألت النادل عنها ونصح بها بشدة! تأتي القهوة الفيتنامية في كوب أسفله كمية من الحليب المركز المحلى وتعلوه القهوة الكثيفة والمركزة. القهوة ساخنة وتحركونها سريعاً مع الحليب المركز المحلى لينتج خليط متجانس، الطعم لذيذ جداً لم أتوقع تقبّله، لكنني فعلت.

كميات الأكل المقدمة في نيويورك -والولايات المتحدة الأمريكية عامة- كبيرة، وتكفي لشخصين وربما ثلاثة أحياناً. لذلك كونوا مستعدين لتقليل الطلبات حتى تعرفون كمية الأكل التي يمكنكم استهلاكها! الأسعار أيضا ليست منخفضة. خاصة إذا كنتم مثلي قررتم عدم تناول الطعام من سلاسل المطاعم السريعة المنتشرة في كل مكان وفضلتم الجلوس في مطعم نظيف يقدم أكل واضح المكونات ومعد بطريقة جيدة. نجحت بتوفير الكثير عندما قررت اقتسام الطعام مع أختي –ما عدا حالات قليلة لم اخجل فيها من إعلان رفض المشاركة- كنا نقتسم طبق مقبلات أو سلطة ثم طبق رئيسي واحد، ونترك الحلوى والقهوة لمكان آخر. وهكذا إذا تناولنا الغداء يكون العشاء غائبا أو خفيفاً والعكس. وفرت النقود وعند وصولي سارعت بالوقوف على الميزان لأجد أنني ومع تلذذي بالكثير من الأطباق لم أزدد غراماً واحداً. وربما كان السبب في ذلك أميال المشي التي قطعتها في المدينة واللياقة المستعادة في الوقت المناسب؟

نيويورك مدينة تتطلب اللياقة، الكثير منها. لياقة بدنية، عقلية، نفسية. قبل الرحلة بحوالي شهرين قررت تغيير نمط حياتي بعد تكاسل عظيم وتراكم للتعب. بدأت بممارسة تمارين تفاوتت بين العنيف والمتوسط ومشيت ساعة يومياً في المعدّل. لا لم يكن هذا استعدادا للسفر. لكنّه أثر في طاقتي –وطاقة أختي كذلك- وكل يوم مع كل مغامرة جسدية في المدينة أفكر لو لم أكن بصحة ولياقة جيدة ماذا حدث؟ ركضت للحاق بموعد ما، مشيت لساعات من شرق المدينة لغربها ووصلت لنقاط أبعد شمالا وجنوباً. وقفت لساعات، واضطررت للاكتفاء بساعات نوم قليلة. لم احتج لحبة مسكّن واحدة، وكنت سأقع فريسة لتغير الجو بعد الرحلة لكنني استقبلته بالكثير من فيتامين سي والدفء.

nyc1-8

المشي عنصر مهمّ في تأمل مكان جديد، وأصبحت كل الشوارع واللوحات والبشر جزء من أحلامي خلال الأيام الماضية. أتذكر زاوية فجأة وأحاول التحقق من أنني رأيتها بعيني ولم تكن صورة أو مشهد من فيلم. كنت في كلّ مرة أقف على رأس الشارع –الناصية- أتذكر ما كتبه جمال الغيطاني في كتابه “مدينة الغرباء” في حديثه عن نيويورك:

“النواصي عندي أحد مصادر الحنين، والخوف والتوق، كل ناصية تعني التقاء طريقين، وكل طريق يعني المضي إلى غاية، إلى مصير، ولا يمكن للإنسان أن يمضي إلى أكثر من طريقين في وقت واحد، إما هذا وإما ذاك، من هنا تصبح النواصي نقطاً لتفرّق المصائر وتلاقيها، والسعي إلى المجهول أحياناً، من هنا ينشأ الخوف، أما التوق فيبدأ عند لقاء من نحبّ واللقاء يعني فراقاً، فمجرد بدئه يعني العد التنازلي للوصول إلى نهايته. مدينة نيويورك مصممة على شكل قطع الشطرنج، تتقاطع الشوارع، ولهذا تتعدد النواصي، من واحدة إلى أخرى، ربما لهذا السبب يجري الناس في مشيهم، لحركة الناس خصوصية في هذه المدينة شاهقة الارتفاع، متعددة الأجناس، ولأنّ كل من يحل بناصية يعني أنه عابر وليس مقيماً، لذلك اعتبرتها مدينة غرباء الكل فيها عابر، ما من مقيم.”

nyc1-9

المشي ذكرني بكتاب آخر “نيويورك التي لا يعرفها أحد” لـ وليام هيلمريتش. لم انته منه قبل السفر وأنوي فعل ذلك ثم كتابة مراجعة مطولة، أثر بي كثيراً وأتمنى أن تكون المراجعة لائقة. لكنه ليس موضع حديث الآن. في أحد الأيام خرجت للمشي في جولة سياحية من نوع خاصّ، مشيت فيها مع دليل لخمسة ساعات تقريباً حتى الجزء السفلي من منهاتن Lower Manhattan ومررت بشارع وول ستريت ومبانٍ عتيقة مختلفة. عجبت من نفسي لسببين: كنت منطلقة بالحديث والأسئلة، ولم استخدم هاتفي المحمول ولو للحظة خلال تلك المدة. نسيت كلّ مؤثر خارجي وركزت تماماً على ما رواه لي وأراني إياه. فكرة هذه الجولة عثرت عليها صدفة في بحثي عن الخدمات المجانية للمدينة. هناك منظمة غير نفعية في نيويورك تسمى Big Apple Greeter تقدم خدماتها لزوار المدينة مجاناً ومن قبل متطوعين نيويوركيين. الهدف من هذه المنظمة منح الزوار فرصة التعرف على نيويورك مع سكّانها بهدوء وبسرعتهم الخاصة وأماكنهم المحببة. كل ما عليكم فعله هو الدخول للموقع الخاصّ بهم وتعبئة معلومات مهمة عن موعد زيارتكم، مكان سكنكم في نيويورك، والأماكن المفضلة للزيارة –لديكم أكثر من خيار لتسجيلها- ثمّ اهتماماتكم أو الغرض من الجولة ثم أوقات وتواريخ محددة للجولة المرغوبة. بعد انتهاء عملية التسجيل يصلكم بريد الكتروني فيه شكر على التسجيل وعبارة مهمّة جداً أصابتني بالإحباط مفادها أنهم استلموا طلبي وتفاصيله لكن هذا لا يعني توفر الجولة كما أردت فهناك الكثير من الزوار وعدد محدود من المتطوعين في الأوقات التي اخترتها. قبل سفري بليلتين تقريباً وصلتني رسالة الكترونية من الموقع تبلغني بوجود دليل لي وتاريخ ووقت الجولة ثم طلبوا مني الاتصال به عند الوصول للمدينة لتأكيد وجودي.

photo 4

كانت الجولة صباحية، انطلقت مع بيتر –الدليل- الخمسيني المتمرس في التاريخ والعمارة النيويوركية من فندقي ومشينا على الـ High Line أحد كنوز المدينة الجديدة. وهو باختصار سكة حديد قديمة ومرتفعة عن الأرض حوّلت إلى متنزه ورئة خضراء للمدينة. يمتد على عدة شوارع وأصبح معبر لمن يريد التجول في نيويورك دون الحاجة للمرور بازدحام النواصي وانتظار الإشارات. على امتداده تجدون مقاهي وفروع مطاعم واستراحات للتمدد والتأمل. هناك فرق موسيقية لهواة، وجولات سياحية، وجدران المباني حوله قُدمت في كثير من الأحيان كهدية للفنانين للرسم عليها وعرض الأفلام وهكذا. مكان مختلف يحتاج إلى أكثر من زيارة حتماً، وكان فندقي مقابل لأحد مداخله وهذا جيد. بعد الممشى المرتفع انتقلنا مشينا لمنطقة تسمى بمنطقة “تعبئة اللحوم –Meatpacking District” ومنها إلى West Village و غرينتش. أكثر ما أبهرني في الرحلة المباني وألوانها وتنوعها. لم أكن أعلم بأنني سأهتم للعمارة في يوم ما. وبيتر يشرح على كل مبنى ما يتذكره من تاريخه، مبانٍ كانت بلا نوافذ وفتحت نوافذها ورفعت لعدة أدوار، مخازن الميناء على نهر هدسون التي أصبحت صالات فنيّة وأماكن للاحتفالات وفنادق فخمة. هذا مبنى من العشرينات وآخر يقف من نهاية القرن التاسع عشر. لم أكن اسجل ما يقوله، كنت امتصّ المعلومات بسعادة واسأل عن المزيد. السلالم خارج البنايات كانت لأغراض سلامة ولغرض أهمّ: لم تكن مساحة الشقق تسمح بسلالم داخل المبنى وهكذا كان كل دور يصل للخارج أو الداخل. كنت أقول لنفسي يمكنني رؤية كل هذا بالمشي فقط. لكن وجود دليل وحوار يدور بين شخصين منح التجربة بعد آخر وثراء خاص.

في الحلقة القادمة

ماذا عن الكتب والمكتبات؟

نيويورك: شُرفة العالم (الحلقة الثالثة)

nyc1-5

Photo By Modi

حلقة اليوم إهداء للمترددين في الأحاديث القصيرة مع الغرباء. أشباهي طبعاً. لكن ليس بعد هذه الرحلة. أنا عادة لا أجيد الحديث مع الغرباء، أو الجلوس في الانتظارات لوقت طويل. أحتاج شيء للانشغال عن العالم حولي وربما التخلص من ورطة الأسئلة. في السفر إما أنك على عجل أو خجل من السؤال أو ببساطة لا تهتم للمارة أو المتواجدين معك. كنت في الحالات كلها أحد الثلاثة. ولكن قبل الحديث عن الكلام مع الغرباء سأروي لكم قصة ليلة من الصمت الإجباري في نيويورك!

في المدينة تقام دائما عروض مسرحية خاصة خارج برودواي، هناك مصطلح يستخدم في هذه الحالة للتفريق بين الأعمال المسرحية التي تعرض في برودواي أو تلك التي خارجه “Off-Broadway show”. أحد هذه العروض الخارجية عرض مسرحي يسمى “Sleep No More“. تخيلوا مزيج من ماكبث شكسبير وحكايات فندق مهجور منذ ثلاثينات القرن الماضي. التجربة المسرحية هذه تسمّى “تجربة غامرة” ينغمس فيها المشاهد ويصبح جزء من المسرح ويتفاعل عن قرب مع الشخصيات. مكان العرض الذي بدأ من ٢٠١١م هو فندق مكيتريك الذي يشير الموقع الخاصّ بالعرض بأنه فندق بني في الثلاثينات لكنه لم يبدأ العمل بسبب انطلاق الحرب العالمية الثانية وفتح أبوابه الآن. وأنا اعتقد بأن ما ذكر مجرد إضافة لتحفيز الزوار حيث أن المبنى يبدو بحالة جيدة اليوم. سأحاول الحديث عن تجربتي التي حاولت فيها عدم قراءة أي معلومات مسبقة أو مشاهدة تصوير للمكان – مجرد نبذة سريعة– ولكل شخص سيكون هناك قصة خاصة.

اشترينا التذاكر قبل وصولنا بأسبوع تقريباً لا أعلم هل هي متوفرة عادة أم تحتاجون الشراء باكراً. يبدأ الدخول للعرض في الساعة السادسة مساء وتغلق الأبواب في السابعة ويمتد العرض حتى التاسعة مساء. في الاستقبال يختم على أيدينا شعار الفندق ونتسلم بطاقة تشبه بطاقات لعب الورق ونضع حقائبنا وهواتفنا وكلّ ما نحمله في غرفة الاستقبال. ثم تبدأ الرحلة. كان الدخول إلى الصالة الرئيسية مدهش، لا أريد إعطاء الكثير من التفاصيل فهذا سيفسد العرض! لكن هناك معلومة بسيطة: إذا وجدتم أنفسكم مترددين في الدخول فهذه الفرصة لكم للتراجع والتوقف لأنها ستعطيكم نبذة عن ما يمكن توقعه في الساعات القادمة. بعد الدخول ستائر مخملية ثقيلة في الطريق ما إن تبتعد حتى تجدون أنفسكم في حانة قديمة، دخان وأناس يتحركون في كلّ اتجاه وفرقة جاز من الثلاثينات تستعد للبدء. كل الموظفين في المكان يرتدون ملابس قديمة ويتحدثون بطريقة قديمة كذلك. شعرت بأنني في مشهد من Boardwalk Empire أو في فترة حظر الكحول بشكل عام. البطاقات في أيدينا واكتشفت بأن أخواتي يحملن أرقام مختلفة وهذا كما يقولون من صميم التجربة، أن تمشي وحيداً وتشاهد العرض أفضل من أن تكون في مجموعة. التجربة الفردية أهمّ. نادى الموظف على بطاقاتهم وذهبوا وانتظرت برعب – لا أدري لماذا شعرت هكذا- عندما حان دوري دخلت إلى مصعد قديم مظلم مع مجموعة من المشاهدين، نسيت أن أقول تمّ تسليمنا أقنعة خاصة وضعناها ما أن غادرنا الحانة للمصعد. في المصعد يشرح لنا المطلوب منّا: ممنوع خلع القناع في أي وقت داخل الفندق، اذا أردتم استراحة عودوا إلى هنا وستجدون طريقكم، ممنوع الكلام، أو الضحك وأن أي مخالف سيخرج من العرض فورا، أو الوقوف في طريق الممثلين وهم يؤدون أدوارهم. وكونوا حذرين من الاقتراب وبدء تفاعل مع الممثلين فقد يكون ذلك بداية لمشهد لن تتراجعون عنه. ويعود ليذكرنا بأنّ كل ما نراه مشاهد من عرض، لن يحدث لنا مكروه، والموظفين -غير الممثلين- سيرتدون أقنعة سوداء لتعريفهم. هكذا؟ صمت كامل، وأفكر في أخواتي، وعن شكل التجربة القادمة.

الفندق عبارة عن عدة أدوار -خمسة كما أذكر مع أننا هبطنا وصعدنا كثيرا- غرف فندق، وغرف أخرى لأطفال، ومصح للأمراض العقلية، مقبرة وباحات وصالة للرقص! كل هذا في أدوار متجاورة تتغير موسيقاها بانتقالكم من مكان لآخر، وبرودة التكييف وحرارته وكذلك الرائحة -في دور المصح كنت أشم الكلوروفورم أو مادة طبية أخرى- شعرت بقشعريرة في ٩٠٪ من الوقت وبددت خوفي تارة بقراءة المعوذات وتارة بالانطلاق خلف الفضول. كان التحدي الأكبر الأول لي في هذه التجربة: عبور المقبرة، في إحدى الأدوار مقبرة فيها فزاعة وأصوات رهيبة والكثير من التبن الذي يطقطق تحت الأقدام، لم يكن هناك أحد معي حتى الغرباء الذين استأنست بظلالهم وحركتهم الهادئة وهمهمة المتهورين منهم لم يكونوا هناك، قررت العبور فهي على كل حال لم تكن مقبرة حقيقية. أما التحدي الثاني فكان عدم اللحاق بالممثلين. كانوا يركضون في كل اتجاه بعد انتهاء مشاهدهم لتشتيت الجمهور، وإذا ثبتت في مكانك سترى شيئا مختلفاً. التمثيل محترف ومميز والتصميم الداخلي للمكان والأصوات مذهلة. التقيت بأخواتي بعد عدة أدوار، حاولنا كثيرا التفاهم بالعيون ونجحنا مرات ومرات استخدمنا شد الملابس والصفعات الخفيفة. يُطلب منكم قبل العرض بيوم الاستعداد بارتداء ملابس مريحة وأحذية مريحة كذلك والحضور على الوقت. هناك مشاهد راقصة سحرية وحوارات وانفعالات ومشاهد شجارات بين الممثلين. سأكون صريحة معكم وأخبركم بأنني اعترضت طريق الممثلين في إحدى المرات على الرغم من التحذيرات، وما كان من الممثل إلا أن دفعني جانباً بامتعاض. شعرت بالخجل وددت لو أمكنني الاختفاء. وفي مرة ثانية وبناء على اللافتة التي سمحت للزوار بتجربة الأثاث واستخدامه جلست بكلّ حماستي لقراءة رسائل قديمة بخط اليد على الكرسي الذي غارت وسادته ونهضت سريعاً. في النهاية وباختصار سيخرج كل زائر بعرضه الخاصّ، شاهدت من الأدوار بعض المشاهد وانتقلت بينها وتغيرت زوايا رؤيتي والأحداث، وهذا ما حدث مع أخواتي. كل منا كان مخرج العرض الخاص يقتطع ويكمل ويعيد مشاهدة كل دور بحسب ما يقتضي فضوله. “Sleep No More” تجربة مميزة جداً لا تفوتوها في رحلتكم إلى نيويورك، مجرد ساعتين ستختبرون فيها جوانب سيكولوجية واجتماعية في أنفسكم لم تعلموا بوجودها -أو غيابها- من قبل.

الاستخبارات السوڤيتية تتعقبني!

نيويورك ستغير كل معارفكم المسبقة في الاحاديث القصيرة. كنت وما زلت أقول لا تتحدث في السياسة أو الدين مع شخص تلتقيه للمرة الأولى. تحدث عن الطقس، عن المدينة، عن الهوايات. جد أي موضوع آخر وابتعد عن المواضيع الشائكة. لكن ما يحدث معي في كل مرة أن الطرف الآخر لا يتردد في السؤال عن بلدي، والشرق الأوسط وعن الإسلام، ويريد مني تلخيص سريع لكل ذلك خلال جولة في سيارة الأجرة أو الوقوف في انتظار القهوة. غالباً أهزّ رأسي واكتفي بالابتسام والإجابات القصيرة لكن السيد “اسحق” كما سأسميه -لأنني نسيت اسمه الآن- استدرجني إلى حديث مليء بالضحك والهلع!

في إحدى الأيام أوقفنا اسحق وركبنا السيارة فالتفت نحونا بحماس وقال: بون جور! دُهشنا أنا وأختي ولكننا رددنا تحيته بون جور بلا تردد. قال: بون جور، هذه تحيتكم؟ أنتم من فرنسا صحيح؟ ضحكنا لغرابة الإشارة وقلنا لا. عاد ليسأل: الجزائر؟ وأجبنا بلا، وحتى لا تطول لعبة البنغ بونغ هذه قلنا أننا من السعودية. وكانت الحماسة للحديث تزيد! تعرفون السائق الذي يلتفت ويترك المقود ليتحدث إليكم؟ لا أحب هذه الالتفاتة، تخيفني. راقب الطريق وتحدث. انطلق في حديثه بالأسئلة المعتادة: كيف جئتم وماذا تفعلون؟ وما رأيكم في نيويورك؟ كنا نجيب بتهذيب ولكنه انطلق بلا دعوة يشكو أمريكا -عرفت من لهجته بأنه روسي- ورغبتها في إفساد نساء العالم، وإيقاف الإنجاب ونشر الانحلال والشذوذ وإبعاد الناس من المعابد .. وهكذا. كنا نعلّق بحيادية لأننا لم نفهم سرّ هذا الغضب. ثمّ سألته عن بلده الأصلي وقال بأنه يهودي من روسيا. اكتفيت بـ أها ممتدة ثم قلت بأنني حزرت لهجته. قال: لديكم في السعودية يهود؟ قلت ربما، كانت هناك أعداد كبيرة قديماً لكنني لست متأكدة من الإحصائية الآن. ثمّ سأل: قتلتوهم؟ قلت لا. ربما لم يقتنع أو كانت لديه رؤية أخرى، وأنا في الحقيقة لم أكن أعرف على وجه التحديد التفاصيل الكاملة لما يسأل عنه. عاد للحديث عن روسيا وقلت له بأنني ترجمت رواية لكاتب روسي، ويهودي. ثمّ أخبرني بأنّني الآن في خطر، كاتب مطلوب من الكي جي بي وكتابه صودر قبل نشره! الاستخبارات تتبعك الآن وساعاتك معدودة، هل تعرفين الساعة الرملية؟ تك توك تك توك .. كدت اقفز من السيارة، أعرف بأنه يمزح لكنّه دفعني للتفكير لوهلة. سأل عن معاني بعض الكلمات بالعربية ثم قال: ما معنى صدّيقين؟ قلت له الصادق دائما، المعروف بالصدق، الذي لا يكذب. ثمّ قال لي بأن المعنى العبري لنفس الكلمة بنفس النطق يعني: قديس لا يصدر منه الخطأ. طالت المسافة وزادت الأحاديث وعندما توقفنا تمنّى لنا يوما سعيدا وأن يلتقينا في الغد.

أول جملة عربية في نيويورك

في الفندق الذي سكنت به موظف بملامح عربية -أو إفريقية- لم تكن سمرته شديدة، سمرة صحراء هكذا فكرت، ربما كان من الصومال أو موريتانيا. لكنه يتكلم إنجليزية صحيحة وبلكنة بروكلينية. خلال فترة سكننا تحدثنا بالعربية أحيان كثيرة، في الاستقبال، في المقهى، تشاجرنا قليلاً، ومزحنا وعلقنا على مواقف مررنا بها، لكن كانت العربية مساحتنا الآمنة في الحديث. لا أحد سيفهم ما نقول. ربما.

خلال فترة السكن واجهت مشكلة مع بطاقتي الائتمانية ولم أتمكن من دفع رسوم الأسبوع التالي. حاولت مراراً وطلبت منهم الانتظار حتى اتصل ببنكي.

في الصباح التالي كنت خارجة من مصعد الفندق باتجاه المقهى، وقابلني الموظف الذي تحدثت عنه سابقاً. قال لي: “جربت بطاقتك بس ما نفعتش” هكذا قالها، ولكنني سمعتها “@$@#^&)ـ(٪ٍ&” نسيت كل الكلمات العربية التي تحدثت بها في حياتي، أو كانت الدهشة؟! قلت له: sorry! وأعاد الجملة من جديد واستوعبت، سريعاً أعدت شريط احاديثنا في الاستقبال، أتمنى أنها لم تكن معيبة. واصلنا النقاش عن البطاقة وأيامي الباقية وحجز سيارة المطار بالعربية.

شعرت بأن قلبي يغنّي، كأنني أجريت تمريناً لوجهي. عاشت العربية!

في مكتبة مايكل السرية

nyc1-6

أردت أن اكتب تدوينة منفصلة عن زيارتي الثانية هذا العام لمكتبة مايكل السرية. سأفعل بإذن الله لكنني الآن سأكتب عن الأحاديث القصيرة اللطيفة التي تفتح أبوابا لفرص مدهشة. هناك في المكتبة التقيت بعدد من الزوار واستدرجتني إحداهن للحديث عن عملي ووضع الكتابة والأدب في السعودية وغيرها من الأسئلة الجيدة لبدء الحديث في مكتبة. قالت بأنها ولدت في البحرين وعاشت حتى عمر العاشرة ثم انتقلت وأسرتها إلى أمريكا -هي أمريكية- ثم تحدثت عن تحويل مسارها التعليمي لخدمة طموحها وما تريد فعله في الحياة. درست الاقتصاد وعملت لفترة بتخصصها، ثم قررت إكمال الدراسة العليا في الكتابة الإبداعية، وهكذا أصبحت اليوم أستاذة جامعية في الكتابة الإبداعية في جامعة New School بنيويورك. وتعمل محررة لمجلة نيويوركية متخصصة في الآداب والفنون والترجمة. ثمّ تحول الحديث اللطيف إلى عرض مفتوح للكتابة معهم. ماذا سأكتب؟ قالت لي عن الحياة في الشرق الأوسط، الفنون والأدب وأشارت لكثير من الكتاب والشعراء العرب الذين استضافتهم المجلة. كما أوصتني بقراءة كتاب An Unnecessary Woman للكاتب اللبناني ربيع علم الدين يحكي قصة علياء، سيدة بيروتية وحيدة تختار كل يناير كتاب جديد لترجمته لنفسها. اقتنيت الكتاب وانتظر وصوله مع شحنة الكتب التي تركتها ورائي! أما بالنسبة للمجلة فسأترك اسمها مفاجأة عندما أبلغكم بنشر أولى كتاباتي معهم.

في الحلقة القادمة :

الأكل، الكثير من الأكل واللياقة في نيويورك.

16 رمضان: رداء الملك

تخيلوا أنّ ملابس الملك الباهظة تشعل ثورة. ومن جهة ثانية تبسّط ملابس ملك آخر تجعله موضوع الكاريكاتيرات وانتقادات الصحف والناس. الوثائقي أعلاه يتتبع ملابس الملكية البريطانية على مدى عدة قرون. الدكتورة لوسي وورسلي تبحث وتستعرض مع المشاهدين تبدل الملابس الملكية وتأثيرها على حكمهم ونظرة شعوبهم لهم. وكيف مع مرور الوقت استفاد الملوك والملكات على حدّ سواء من تأثير المظهر الخارجي على حجز مكانة خاصة لدى شعبهم.

وثائقي خفيف من بي بي سي سيفتح شهيتكم للبحث والاستطلاع بشكل أكبر في نفس الموضوع.