قصة نجاح منتجات بلا علامة تجارية

ما الذي قد يحدث عندما تقرر الشركات إزالة علاماتها التجارية والاكتفاء باسم ونوع المنتج.

حسنًا سأوضح الموضوع أكثر. تخيلوا لو أنّ ممر علب صلصة الطماطم لا يعرض اسم أيّ شركة، فقط علب متفاوتة الأحجام. زجاجية ومعدنية وورقية ولا تحمل أي علامة تجارية. فقط عبارة (صلصة طماطم) بالخطّ العريض.

مرعبة الفكرة؟

كيف يمكنكم اختيار السلع بهذه الطريقة؟

ستقضون ساعات من يومكم تتأملون الأشكال حتى تقرروا أيّها تحملون للمنزل. أو ستقضون الأشهر القادمة تحملون علبة مختلفة في كلّ مرة وتجربون محتوياتها لتحكموا عليها.

قد اختار الفكرة الثانية لأني حينها سأعتمد على تجربتي فقط. والأمر الطريف في الموضوع، هذه هي الطريقة التي اكتشفت بها الكثير من الأشياء والأماكن والأشخاص. فلن تكون تقنية التجربة والحكم جديدة.

ما دفعني لكتابة هذه المقدمة التشويقية، شركة أمريكية تقدم منتجات متنوعة من الأغذية لمنتجات التنظيف للعناية الشخصية والقرطاسية ومستلزمات المطبخ. كل هذه المنتجات تشترك فيما بينها بأن سعرها ٣ دولار فقط!

علبة كبسولات القهوة البيروڤية التي اقتنيتها بثلاث دولارات، غرانولا الفانيلا والكاكاو بثلاث دولارات، ومجموعة أقلام التحديد الفسفورية .. نعم حزرتم: ٣ دولارات.

وصلت لموقع Brandless وتسوقت وشحنت الطلب لعنواني الأمريكي بثلاثة دولار فقط لأنني استخدمت كود أول طلب hello3 لأجرب المنتجات قبل أن أحدثكم عنها. الأغذية كلها مثلا غير معدلة وراثيًا، ومصنوعة من أجود المكونات العضوية، بلا سكر مضاف وغلوتين، وتتبع سياسة التجارة العادلة.

بعد اكتشاف الموقع وهوية المنتجات البسيطة جدًا قرأت عنهم وتعرفت على الفكرة التي قادت مؤسسيها للمبادرة والبدء. يريدون ببساطة إلغاء الوساطات بين المنتجات الممتازة والمستهلك. أنت لست مضطر لدفع ضريبة العلامة التجارية أو BrandTax™ وهي بالمناسبة مصطلح مسجل باسم الشركة الآن.

الضريبة هذه تشمل مجموعة من المحددات والمصاريف الإضافية منها تسويق المنتج بكل الطرق وإيصاله للسوبرماركت والمحلات التي تبيعه. فكرة براندلس تختصر حوالي ٤٠٪ من التكاليف وتعطيك منتج متميز بقيمة تناسب حياتك

حسنًا، ما الذي سيجعلك تتخلى عن منتج تستخدمه من عشرات السنين (زبدة فول سوداني مفضلة مثلًا) أقول لكم ما يفكر فيه أصحاب الشركة: السعر المنخفض يشجّع على التجربة والتحول.

لقد عمل فريق متكامل من الشركة على دراسة عشرات العلامات التجارية التي تقدم منتجات مختلفة ليتوصلوا لمزيج الجودة المثالي ويصنعوا نموذجهم الخاصّ.

قد تكون هذه المرة الأخيرة التي أطلب فيها منتجات Brandless لأسباب لوجستية، فقد كلفني الشحن للسعودية أكثر من قيمة كل مشترياتي منهم مع شحنها لعنواني الأمريكي. لكنني أنصح ساكني الولايات المتحدة الأمريكية بخوض التجربة والاستفادة من انخفاض تكلفة الشحن. اطلعوا على منتجاتهم واختاروا ما تحبّونه. الجدير بالذكر أن براندلس لا تبيع المنتجات الخاصة بها على رفوف السوبرماركت. بل توفرها للولايات كلها بدعم مستودعين ضخمين، أحدهما في الشرق والآخر في الغرب. 

هناك أيضًا أمر آخر، في كل مرة ينهي زبون عمليته الشرائية يتم التبرع بوجبة لـ Feeding America وهي منظمة تعنى بإطعام الجوعى هناك.

في عصر ارتفع فيه الوعي الاستهلاكي، نحنُ في أمسّ الحاجة لمثل هذه المبادرات المدهشة! لأنّ الحصول على منتج أفضل لا يعني بالضرورة ارتفاع التكلفة. ونعم أدركت بعد لحظة إتمام الشراء أنّ الشركة نجحت في التسويق لمنتجاتها لمناطق غير متوقعة من العالم. فقط ببناء قصة ملهمة وراء كل منتج. وأنّ المربعات البيضاء التي تحمل اسم المنتج ومحتوياته وخصائصه ستلفت انتباهي في أي مكان. 

.

.

.

.

3 تعليقات على “قصة نجاح منتجات بلا علامة تجارية

  1. عبدالعزيز الفريدي

    جميلة جدا الفكرة، تذكرت سلسلة محلات ملابس كانت موجودة في الرياض وأظنها توقفت اسمها ( بدون اسم) لكن لم يعتمدو إطلاقا فكرة التسويق بهدف رفع الوعي الإستهلاكي و مشاركة العملاء بأي أعمال خيرية.. برأيي لو طبقو نفس الفكرة لكان لهم شأن آخر.

    رد
  2. عبدالعليم

    صراحة ـمنى لو استطيع أن أطلب من موقعهم لاكن كما قلتي تكلفة الشحن ستكون أغلى من المنتجات في اغلب الاحيان
    كم أتمنى لو تتوسع هذه الشركة ف جميع أنحاء العالم ولاكن أشك أنها ستنجح في العالم العربي بل أغلب ظني أنها ستفشل لان الناس هنا في الشرق الاوسط يحبون أن يظهرو للناس أنهم أشترو من العلامة التجارية الفلانية
    ليس تحلطماً ولان هذا الواقع فأصبح الناس إذا أرادو أن شربو القهوة أول ما يخطر ببالهم ستار بكس علما أنها ليست الافضل إلا ما ندر
    ونفسي الشيء على العديد من الامثلةا
    في النهاية أحببت على ماتقدمينه هنا في مدونة قصاصات وأحببت أن أسألك سؤالاً كيف نشرتي مندونتك كيف جعلتي الناس تعرفها فأنا لديي مدونة على الرغم من أنها صغيرة وفي بدايتها إلا أني أتمنى لو يقرأها أحد
    شاكر لك على قرأتك رسالتي الطويلة

    رد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *