كتاب الإبداع | الأسبوع الأول

خلال الأيام الماضية أنهيت الأسبوع الأول من كتاب الإبداع لإريك مايزل. والذي وعدتكم بالحديث عن كل فصل من فصوله بالتعاون مع الصديقة مها البشر عبر مدونتها عصرونية.

كل أسبوع سنعمل على تطبيق الأفكار المطروحة في الكتاب لمساعدتنا في حياتنا الإبداعية. وسنأتي في اليوم الثامن لمشاركتها معكم.

يفتتح مايزل كتابه بالحديث عن الإبداع والمبدعين بشكل عام. ويتحدث عن فكرة لازمتنا طويلًا: عندما نفكر بالمبدع فإن أول ما يتبادر لذهننا الكتاب والرسامين والمخترعين والقائمة تطول. لكن في الحقيقة كلّ مهنة أو عمل تعمله يمكن أن يتم بطريقة إبداعية مبتكرة.

وهو بهذا الكتاب يضعك على مسار العملية الإبداعية ويساعدك في تحقيق مشروعك أيًا كان مجاله. إن التغيير الذي نطمح له في حياتنا يبدأ بإيماننا العميق بأننا مبدعين، وبإمكاننا استخدام أذهاننا ومخيلتنا بطريقة مختلفة إن أردنا. لنستقبل الحياة بشغف وفضولٍ أكبر.

يُقسّم الكتاب إلى ٨٨ قسم، نقرأ كلّ أسبوع قسمين منها على مدى عشرة أشهر، وخلال الشهرين الأخيرة نتفرغ تمامًا لإنجاز مشروعنا الإبداعي. كل قسم يتبعه تمرين يتوقع منا المؤلف تجربته. قام مايزل بتصميم هذه التمارين لتحفيز المخيلة وتعزيز ثقتنا بأنفسنا وقدراتنا في التفكير والوعي.

قد يكون مشروعك الإبداعي بدء عمل من المنزل، أو إعادة تصميم حياتك، أو تعليم أطفالك مهارات جديدة!

كيف سيخدمك الكتاب والمعلومات التي نشاركها معك من خلاله؟

إذا كنت تعمل مسبقًا على مشروع كتابي أو فني أو أي مشروع إبداعي آخر، سيكون هذا الكتاب رفيقك بتمارينه التي تحفز تفكيرك وتقوي عضلاتك الذهنية

إذا كنت تعمل على مشروع فريد من نوعه كالرسم كل يوم في الخارج، أو تجربة وصفات طبخ متنوعة أو مقبل على نقلة جديدة، قد لا يرتبط هذا الكتاب بحياتك لكنه سيكون رفيقك الممتع بكل التمارين التي يعرضها الكاتب

يحفزك لأن تكون مبدع كل يوم، وفي كلّ شيء تفعله. كلما تقدمت في السنة ستحمل بداخلك شغف أكبر، شجاعة إبداعية، ومخيلة أوسع!

الأسبوع الأول:

ليكن الإبداع رفيقك الدائم. لأن العملية الإبداعية تدعمها الروح ويحتفي بها العقل. مقدمة الفصل تعزز من فكرة مدّ الإبداع ليشمل كافة جوانب الحياة. ثم يقترح مايزل تمرينين ممتعة للبداية. أحدهما كتابة سيرة ذاتية –أو جزء من سيرة ذاتيةطوله ٢٥٠٠ كلمة تقريبًا، لتصف فيه جانب من حياتك. لا تفكر كثيرًا في جودة الكتابة فالمهمّ هنا هو الوقت الذي تقضيه في صياغتها والشعور بها. اكتبها بالترتيب أو كصور مستعادة بترتيب عشوائي. ما إن تبدأ الكتابة ستنسى محيطك وتستمتع وهذا هو التمرين الأول. عملت على فصل من ذاكرتي وسأنشره خلال الأيام القادمة. لا أستطيع وصف المشاعر التي غمرتني وأنا أستعيد تلك الفترة من حياتي، توقفت للحظات ودمعت، ضحكت بصوت عالٍ وحدي، وتنقلت بين المدن والزوايا المحببة.

التمرين الثاني يطرح سؤال مهمّ: ما هي العقبات الخمسة الأهم في طريقك الإبداعي؟ يطلب مايزل منا الجلوس وكتابة هذه العقبات والتفكير فيها جيدًا. هل هي حقيقية؟ هل التغلب عليها مستحيل؟ هل صنعتها بنفسي؟ طوال الوقت الذي مضى وأنا أدون هذه العقبات كنت أسأل وأجيب نفسي بكل وضوح. وحتى وإن لم تخرجوا بخمسة عقبات حقيقية، هذا التمرين مهمّ وملهم.

خلال الأسبوع الأول أيضًا، يركّز مايزل على أهمية الطقوس والعادات في العمل الإبداعي. خاصة في عصرنا الراكض هذا. نعمل ونخرج ونأكل ونتفاعل مع العالم حولنا بدون تركيز. لكن إدخال الطقوس الممتعة في حياتنا اليومية سيكون إضافة مفيدة للإبداع. أن نتوقف للحظات لتسجيل فكرة تمر ببالنا بدلًا من تجاهلها. أو الوقوف قليلًا لتأمل الأعمال المتراكمة والتنفس بعمق قبل الإقدام على خطوة قد تسبب لنا الانزعاج والندم. تذكّرت مجموعة تدوينات تخصّ طقوس المبدعين التي قمت بكتابتها من تجارب شخصية  أو ترجمتها من مقالات وكتب ونشرها في المدونة تحت هذا التصنيف. يمكنكم الاطلاع عليها والتفكير في حياتكم اليوم. كيف يمكنكم صناعة طقس أو عادة يومية تحتفلون بها وتسير بالتوازي مع مشروعكم الإبداعي. تدوين يوميات؟ شرب الشاي والتفكير في حلمكم الأكبر؟ زراعة الحديقة والتفكير في شخصيات رواية؟

ما أعرفه بشكل أكيد، أن صناعة الطقوس اليومية تجعل حياتي أفضل، غنيّة وذات معنى!

.

.

.

خلال الأسابيع المقبلة سنشارككم المزيد من هذه التمارين والأفكار من كتاب الإبداع لإريك مايزل.  عبر مدونتي ومدونة عصرونية.

.

.

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *